يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

17 – { مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ }
جملة “مثلهم كمثل” حالية من الواو في { كَانُوا } في الآية السابقة. “فلما”: الفاء عاطفة، “لما” حرف وجوب لوجوب، وهي حرف شرط غير جازم. جملة “فلما أضاءت” معطوفة على جملة “استوقد” لا محل لها. جملة “لا يبصرون” حالية من الضمير في “تركهم”.

18 – { صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ }
“صم”: خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هم صم، وجملة “هم صم” حالية من واو “لا يبصرون”. جملة “فهم لا يرجعون” معطوفة على جملة “هم صم” في محل نصب.

19 – { أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ }
“كصيب”: جار ومجرور متعلقان بخبر محذوف لمبتدأ محذوف أي: مثلهم كصيب. وجملة “مثلهم كصيب” معطوفة على جملة “مثلهم كمثل” في الآية(17). جملة “فيه ظلمات” نعت ثانٍ لصيِّب في محل جر. جملة “يجعلون” مستأنفة لا محل لها، وكذا جملة “والله محيط”.

20 – { كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ }
“كلما”: “كلَّ” ظرف زمان منصوب متعلق بـ “مشَوا”، و “ما” مصدرية زمانية. والمصدر المؤول من “ما” وما بعدها في محل جر مضاف إليه، والتقدير: مَشَوا فيه كل وقت إضاءة، وجملة “أضاء” صلة الموصول الحرفي لا محل لها، وجملة “مَشَوا” مستأنفة. جملة “وإذا أظلم” معطوفة على جملة “مشوا” لا محل لها. جملة “ولو شاء الله” مستأنفة لا محل لها.

21 – { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
“يا أيها”: “يا” أداة نداء، “أيها” منادى نكرة مقصودة مبني على الضم في محل نصب، “ها” للتنبيه، “الناس” عطف بيان. “والذين”: اسم موصول معطوف على الضمير المنصوب في “خلقكم”. الجار “مِن قبلكم” متعلق بالصلة المقدرة، والكاف مضاف إليه. جملة “اعبدوا ربكم” جواب النداء مستأنفة، وكذا جملة “لعلكم تتقون”.

22 – { الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
“الذي”: اسم موصول بدل من { رَبَّكُمُ } في محل نصب. “والسماء بناء”: الواو عاطفة، “السماء” اسم معطوف على “الأرض”، و “بناء” اسم معطوف على “فراشا” منصوب بالفتحة، فالواو عطفت اسمين على اسمين. الجار “لكم”: متعلق بنعت لـ “رزقا”. “لا”: ناهية جازمة. الجار “لله” متعلق بالمفعول الثاني المقدر أي: فلا تصيِّروا أندادا كائنين لله. جملة “فلا تجعلوا” جواب شرط مقدر في محل جزم أي: إن أعطاكم هذا فلا تجعلوا.جملة “وأنتم تعلمون” حالية من الواو في “تجعلوا”.

23 – { وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }
جملة “وإن كنتم” مستأنفة. الجار “مما” متعلق بصفة لـ “ريب”. الجار “من مثله” متعلق بنعت لسورة. الجار “من دون” متعلق بحال من “شهداءكم”. جملة “إن كنتم صادقين” مستأنفة لا محل لها، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله.

24 – { فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ }
جملة “فإن لم تفعلوا” معطوفة على جملة { وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ } السابقة. جملة “وقودها الناس” صلة الموصول الاسمي. جملة “أُعِدَّت” حال من “النار” في محل نصب.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات