يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
31 – { وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ }
جملة الشرط مستأنفة، الجار “بالبشرى” متعلق بـ”جاءت”، وجملة “إن أهلها كانوا” مستأنفة في حيز القول.

32 – { قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ }
الجار “بمن” متعلق بـ”أعلم”، الجار “فيها” متعلق بالصلة المقدرة، وجملة “لننجينَّه” جواب القسم، وجملة القسم وجوابه مستأنفة في حيز القول، و “أهله” اسم معطوف على الهاء، وجملة “كانت” حال من “امرأته”.

33 – { وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ }
جملة الشرط مستأنفة، “أن” زائدة، “ذرعًا” تمييز، وجملة “إنا منجُّوك” مستأنفة في حيز القول، وقوله “وأهلك”: مفعول به لفعل محذوف أي: وننجِّي أهلك. جملة “كانت من الغابرين” حال من “امرأتك”.

34 – { إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ }
جملة “إنَّا مُنزلون” مستأنفة في حيز القول، “رجزًا” مفعول “مُنزلون”، الجار “من السماء” متعلق بنعت لـ “رجزًا”، و “ما” مصدرية، والمصدر المؤول المجرور متعلق بـ “مُنزلون”.

35 – { وَلَقَدْ تَرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }
جملة القسم وجوابه معطوفة على جملة { إِنَّا مُنْزِلُونَ } ، الجار “لقوم” متعلق بـ”تركنا”.

36 – { وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَارْجُوا الْيَوْمَ الآخِرَ وَلا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ }
الواو مستأنفة، والجار “إلى مدين” متعلق بـ “أرسلنا” مقدرًا، و “أخاهم” مفعول به للمقدر، “شعيبًا” بدل، وجملة “فقال” معطوفة على المقدر، “مفسدين” حال من الواو في “تعثوا”.

37 – { فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ }
جملة “فكذَّبوه” معطوفة على جملة “قال” المتقدمة، الجار “في دارهم” متعلق بـ “جاثمين”.

38 – { وَعَادًا وَثَمُودَ وَقَدْ تَبَيَّنَ لَكُمْ مِنْ مَسَاكِنِهِمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ }
قوله “وعادًا”: الواو عاطفة، “عادًا” مفعول “أهلكنا” مقدرًا، وجملة “وأهلكنا” معطوفة على جملة “أرسلنا” المتقدمة في الآية (36)، والواو في (وقد) معترضة، وجملة “وقد تبيَّن” اعتراضية بين المتعاطفين، وفاعل “تبيَّن” مضمر أي: ما حلَّ بهم، والجارَّان: “لكم من مساكنهم” متعلقان بـ “تبيَّن”. وجملة “وزيَّن لهم الشيطان” معطوفة على جملة “أهلكنا” المقدرة، فيكون قد أخبر بأخبار متعددة، وهي إرسال شعيب، وإهلاك عاد وثمود ، وتزيين الشيطان لهم. وجملة “وكانوا” حالية من الهاء في “صدَّهم”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات