يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

39 – { وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مُوسَى بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ }
قوله “وقارون”: اسم معطوف على “ثمود”، جملة “ولقد جاءهم” مستأنفة، الجار “بالبينات” متعلق بجاءهم.

40 – { فَكُلا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }
قوله “فكُلا”: الفاء عاطفة، “كلا” مفعول مقدم، وجملة “أخذنا” معطوفة على جملة “استكبروا” المتقدمة، وجملة “فمنهم من أرسلنا” معطوفة على جملة “أخذنا”، و “مَنْ” موصول مبتدأ، وجملة “وما كان الله” معطوفة على جملة “ومنهم مَنْ أغرقنا” واللام للجحود. والمصدر المؤول بعدها مجرور متعلق بخبر كان المقدر بـ: مريدًا للظلم، وجملة “ولكن كانوا” معطوفة على جملة “ما كان الله”. وقوله “أنفسهم”: مفعول مقدم لـ “يظلمون”، وجملة “يظلمون” خبر كان.

41 – { مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ }
الجار “من دون” متعلق بالمفعول الثاني، “أولياء” مفعول أول، الجار “كمثل” متعلق بخبر المبتدأ، وجملة “اتخذت” حالية من “العنكبوت”، وجملة “وإن أوهن…” مستأنفة، وجملة الشرط مستأنفة، وجواب الشرط محذوف تقديره: ما عبدوا الأصنام.

42 – { إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }
“ما” نافية، وجملة “ما يدعون” مفعول به لفعل العلم المعلَّق بالنفي، الجار “من دونه” متعلق بحال من “شيء”، و “شيء” مفعول به، و”مِنْ” زائدة كأنه قيل: ما يدعون من دونه ما يستحق أن يُطلق عليه شيء، وجملة “وهو العزيز” معطوفة على جملة “إن الله يعلم”.

43 – { وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلا الْعَالِمُونَ }
جملة “وتلك الأمثال” معطوفة على جملة { مَثَلُ الَّذِينَ } المتقدمة، جملة “نضربها” خبر، وجملة “وما يعقلها إلا العالمون” معطوفة على جملة “نضربها”، و “العالمون” فاعل، و “إلا” للحصر.

44 – { خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ }
الجار “بالحق” متعلق بحال من لفظ الجلالة، الجار “للمؤمنين” متعلق بنعت لآية.

45 – { اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ }
الجار “من الكتاب” متعلق بحال من الضمير في “أُوحي”، والواو في “ولَذِكْر” مستأنفة، واللام للابتداء، وجملة “والله يعلم” مستأنفة لا محل لها.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات