يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

53 – { وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لَجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ }
جملة “ويستعجلونك” مستأنفة، وجملة الشرط معطوفة على المستأنفة، “أجلٌ” مبتدأ، وخبره محذوف، تقديره موجود، وجملة “ليأتينَّهم” جواب القسم، والقسم وجوابه جملة مستأنفة، و “بغتة” مصدر في موضع الحال، وجملة “وهم لا يشعرون” حالية.

54 – { يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ }
جملة “يستعجلونك” مستأنفة، وكذا جملة “وإن جهنم لمحيطة” واللام المزحلقة، والجارّ “بالكافرين” متعلق بـ “محيطة”.

55 – { يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ }
الظرف متعلق بـ “محيطة”، وجملة “يغشاهم” مضاف إليه، وجملة “ويقول” معطوفة على جملة “يغشاهم”.

56 – { يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ }
“الذين” نعت، “إياي”: ضمير نصب منفصل مفعول به لفعل محذوف يفسره ما بعده، والفاء الأولى عاطفة، والجملة معطوفة على جملة “إن أرضي واسعة”، والفاء الثانية زائدة، وجملة “اعبدون” تفسيرية.

57 – { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }
جملة “ترجعون” معطوفة على المستأنفة المتقدمة، والجار “إلينا” متعلق بـ “ترجعون”.

58 – { وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ }
جملة “لنبوئنهم” جواب القسم، والقسم وجوابه خبر المبتدأ “الذين”، و “غرفًا” مفعول ثان، والجار “من الجنة” متعلق بحال مِنْ “غُرفًا”، وجملة “تجري” نعت، “خالدين” حال من مفعول “نبوئنهم”، وجملة “نعم أجر” مستأنفة، والمخصوص بالمدح محذوف أي: الجنة.

59 – { الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }
“الذين” نعت للعاملين، والجار “على ربهم” متعلق بـ “يتوكلون”.

60 – { وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }
الواو مستأنفة، “كأين” اسم كناية عن عدد مبتدأ، والجار متعلق بنعت لـ “كأين”، وجملة “لا تحمل” نعت لـ”دابة”، وجملة “الله يرزقها” خبر المبتدأ “كأين”، قوله “وإياكم”: ضمير نصب منفصل معطوف على الهاء، وجملة “وهو السميع” مستأنفة.

61 – { وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ }
جملة ” ولئن سألتهم” مستأنفة، وجملة “من خلق” مفعول به للسؤال المعلق بالاستفهام، واللام في “ليقولن” واقعة في جواب القسم، و”يقولُن”: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل، “الله” فاعل لفعل محذوف أي: خلقهن الله. وجملة “فأنى يؤفكون” مستأنفة، و “أنى”: اسم استفهام حال، وجملة “ليقولُنَّ” جواب القسم، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه جواب القسم.

62 – { اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ }
الجار “من عباده” متعلق بحال من الموصول.

63 – { وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ }
جملة “ولئن سألتهم” معطوفة على جملة “لئن سألتهم” في الآية (61)، وجملة “مَنْ نزل” مفعول به للسؤال المعلق بالاستفهام، وقوله “الله”: فاعل لفعل محذوف تقديره: أنزلهن الله، وجملة “بل أكثرهم لا يعقلون” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات