يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

64 – { وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ }
“ما”: نافية مهملة، وجملة “لهي الحيوان” خبر، وجملة “لو كانوا يعلمون” مستأنفة. وجواب الشرط محذوف أي: لما آثروا الحياة الدنيا.

65 – { فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ }
جملة الشرط مستأنفة، “الدين” مفعول به لـ “مخلصين”، وجملة الشرط الثانية معطوفة على جملة “دعوا”، “إذا” فجائية، وجملة “إذا هم يشركون” جواب الشرط.

66 – { لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }
اللام في “ليكفروا” للعاقبة، والمصدر المجرور متعلق بـ { يُشْرِكُونَ } ، وجملة “فسوف يعلمون” مستأنفة.

67 – { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ }
جملة “أولم يروا” مستأنفة، والمصدر مفعول “يَرَوا”، وجملة “ويُتخطف الناس” حالية من الواو في “يروا”، وجملة “يؤمنون” معطوفة على جملة “أولم يروا”.

68 – { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ }
جملة “ومن أظلم” مستأنفة، وجملة “لما جاءه” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، والجار “للكافرين” متعلق بنعت لـ”مثوى”.

69 – { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }
جملة “والذين جاهدوا…” مستأنفة، وجملة “لنهدينهم” جواب القسم. والقسم وجوابه خبر المبتدأ “الذين”، و “سبلنا” مفعول ثان، وجملة “وإن الله لمع المحسنين” معطوفة على الاستئنافية.

سورة الروم

3 – { فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ }
الجار “في أدنى” متعلق بـ { غُلِبَتِ } ، وجملة “وهم سيغلبون” معطوفة على الابتدائية { غُلِبَتِ } ، والجار “من بعد” متعلق بـ “سيغلبون”.

4 – { فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ }
الجار “في بضع” متعلق بـ { سَيَغْلِبُونَ } ، جملة “لله الأمر” اعتراضية، وجملة “يفرح المؤمنون” معطوفة على جملة “وهم سيغلبون” ،الجار “من قبل” متعلق بالاستقرار الذي تعلَّق به الخبر.والظرف “يوم” متعلق بـ “يفرح” ، “إذٍ” مضاف إليه.

5 – { بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ }
الجار “بنصر” متعلق بـ { يَفْرَحُ } ، وجملة “ينصر” مستأنفة، وجملة “وهو العزيز” معطوفة على جملة “ينصر” ، و “الرحيم” خبر ثان.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات