يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

25 – { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ }
الجار “بأمره” متعلق بحال من السماء والأرض، وجملة “ومن آياته قيام” معطوفة على الجملة الفعلية { يُرِيكُمُ } المتقدمة، وجملة الشرط معطوفة على المصدر المؤول “أن تقوم”، فيكون قد عطف جملة على مفرد، وجملة “إذا أنتم تخرجون” جواب الشرط، و “إذا” هذه فجائية، وقوله “دعوة”: مفعول مطلق، والجار “من الأرض” متعلق بـ “دعاكم”.

26 – { وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ }
جملة “وله من في السموات” معطوفة على جملة { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ } ، الجار “في السموات” متعلق بالصلة المقدرة، والجار “له” متعلق بـ “قانتون”، وجملة “كل له قانتون” حالية مِنْ “مَنْ” المتقدمة.

27 – { وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ }
جملة “وهو الذي” معطوفة على جملة { وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ } ، وجملة “وهو أهون” معترضة، و “أهون” هنا ليست للتفضيل، بل هي صفة بمعنى هيّن، الجار “عليه” متعلق بـ”أهون”، وجملة “وله المثل” معطوفة على جملة “وهو الذي”، وجملة { وَهُوَ الْعَزِيزُ } معطوفة على جملة “وله المثل” ، الجار “في السموات” متعلق بـ”الأعلى”.

28 – { ضَرَبَ لَكُمْ مَثَلا مِنْ أَنْفُسِكُمْ هَلْ لَكُمْ مِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ شُرَكَاءَ فِي مَا رَزَقْنَاكُمْ فَأَنْتُمْ فِيهِ سَوَاءٌ تَخَافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ }
الجار “من أنفسكم” متعلق بنعت لـ “مثلا” ، والجار “لكم” متعلق بخبر المبتدأ “شركاء”، و “من” زائدة، الجار “مما” متعلق بحال من “شركاء” ، الجار “في ما” متعلق بـ”شركاء”، وجملة “هل لكم شركاء” تفسيرية للمثل، وجملة “فأنتم فيه سواء” معطوفة على التفسيرية، وجملة “تخافونهم” خبر ثان للمبتدأ “أنتم”، والجار “فيه” متعلق بالمصدر (سواء) ، والكاف في “كخيفتكم” نائب مفعول مطلق أي: خوفا مثل خيفتكم، و “أنفسكم” مفعول المصدر، وجملة “نفصِّل” مستأنفة، والكاف في “كذلك” نائب مفعول مطلق، أي: نفصِّل تفصيلا مثل ذلك.

29 – { بَلِ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ }
جملة “بل اتبع” مستأنفة، و “بل” للإضراب، الجار “بغير” متعلق بحال من “الذين”، وجملة “فمن يهدي” معطوفة على الجملة المستأنفة، وجملة “وما لهم من ناصرين” معطوفة على الصلة “أضلَّ الله” ، و “ناصرين” مبتدأ، و “من” زائدة.

30 – { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ }
جملة “فأقم” مستأنفة، “حنيفا” حال من الكاف في “وجهك”، وقوله “فطرة”: مفعول به لفعل محذوف أي: الزموا، الجار “عليها” متعلق بـ “فطر”، وجملة “لا تبديل لخلق الله” مستأنفة، وكذا جملة “ذلك الدين القيم” ، وجملة “ولكن أكثر الناس لا يعلمون” معطوفة على جملة “ذلك الدين القيم”.

31 – { مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ }
“منيبين” حال من فاعل الزموا، الجار “إليه” متعلق بـ “منيبين”، وجملة “واتقوه” معطوفة على جملة الزموا المقدرة.

32 – { مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ }
الجار “من الذين” بدل من { الْمُشْرِكِينَ } متعلق بما تعلق به، والجار “بما” متعلق بـ “فرحون”، “لديهم” ظرف متعلق بالصلة، وجملة “كل حزب فرحون” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات