يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

33 – { وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا أَذَاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ }
جملة الشرط مستأنفة، وجملة “مسّ” مضاف إليه، “منيبين” حال من الواو في “دعوا” ، الجار “إليه” متعلق بالحال، وجملة الشرط الثانية معطوفة على الأولى، وجملة “إذا فريق… ” جواب الشرط، و”إذا” فجائية، و “فريق” مبتدأ، الجار “منهم” متعلق بنعت لـ”فريق”، وجملة “يشركون” خبر، الجار “بربهم” متعلق بـ “يشركون”.

34 – { لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ }
المصدر المؤول “ليكفروا” مجرور متعلق بـ { يُشْرِكُونَ } ، واللام للعاقبة، وجملة “فتمتعوا” مستأنفة، وجملة “فسوف تعلمون” معطوفة على جملة “تمتعوا”.

35 – { أَمْ أَنْزَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا فَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِمَا كَانُوا بِهِ يُشْرِكُونَ }
جملة “أنزلنا” مستأنفة، وجملة “فهو يتكلم” معطوفة على جملة “أنزلنا”، والجار “به” متعلق بـ “يشركون”.

36 – { وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ }
جملة الشرط معطوفة على جملة الشرط: { وَإِذَا مَسَّ } في الآية (33)، “رحمة” مفعول ثان، وجملة “وإن تصبهم” معطوفة على جملة الشرط “وإذا أذقنا”، والجار “بما” متعلق بـ “تصبهم”، وجملة “إذا هم يقنطون” جواب الشرط، و “إذا” فجائية.

37 – { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }
جملة “أولم يروا” مستأنفة، والمصدر المؤول من “أنَّ” وما بعدها سدَّ مسدَّ مفعولَيْ “يروا”، وجملة “إن في ذلك لآيات” مستأنفة، وجملة “يؤمنون” نعت لـ”قوم”.

38 – { فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ذَلِكَ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }
جملة “فآت” مستأنفة، “حقه” مفعول ثان، الجار “للذين” متعلق بـ “خير”، “هم” ضمير فصل، وجملة “وأولئك هم المفلحون” معطوفة على جملة “ذلك خير”.

39 – { وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِبًا لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُو عِنْدَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ }
جملة “وما آتيتم” مستأنفة، و “ما” شرطية مفعول به، والجار متعلق بنعت لـ “ما”، والمصدر المؤول المجرور متعلق بـ”آتيتم”، وجملة “فلا يربو” خبر لمبتدأ محذوف، أي: فهو لا يربو، والجملة الاسمية “فهو لا يربو” جواب الشرط، وجملة “تريدون” حال من فاعل “آتيتم” ، وجملة “وما آتيتم من زكاة” كنظيرتها.

40 – { هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }
الجار “من شركائكم” متعلق بخبر المبتدأ “مَنْ”، الجار “من ذلكم” متعلق بحال من “شيء”، و”شيء” مفعول به، و “مِنْ” زائدة، الجار “عمَّا” متعلق بـ “تعالى”.

41 – { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }
“ما” في قوله “بما” مصدرية، والمصدر (بكسب) متعلق بـ “ظهر”، والمصدر المؤول المجرور “ليذيقهم” متعلق بـ “ظهر” ، وجملة “لعلهم يرجعون” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات