يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

249 – { فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلا قَلِيلا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ }
جملة “فلما فصل” مستأنفة. “لمَّا”: حرف وجوب لوجوب. جملة “فمن شرب” معطوفة على مقول القول. وقوله “إلا من اغترف غرفة”: “من” اسم موصول مستثنى متصل من قوله “فمن شرب منه فليس مني”، و “غُرفَة” مفعول به، وهي فُعلة بمعنى مفعول. و “قليلا” منصوب على الاستثناء المتصل من الواو في “شربوا”. والضمير “هو” تأكيد للضمير المستتر في “جاوز”. والمصدر “أنهم ملاقو الله” سدَّ مسدَّ مفعولَيْ ظنَّ. “كم” خبرية في محل رفع مبتدأ، والجار “من فئة” متعلق بصفة لـ “كم”. وجملة “غلبت” في محل رفع خبر “كم”.

250 – { وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا }
“لما” حرف وجوب لوجوب، وجملة “قالوا” جواب الشرط، وجملة الشرط مستأنفة.

251 – { فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ }
الجار “بإذن الله” متعلق بحال من فاعل “هزموهم”. قوله “ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض”: الواو مستأنفة، و “لولا” حرف امتناع لوجوب، و “دفع” مبتدأ خبره محذوف تقديره موجود، و “الناس” مفعول للمصدر “دفع”، و “بعضهم” بدل من “الناس”, والجار “ببعض” متعلق بالمصدر (دَفْع). وجملة “ولكن الله ذو” معطوفة على جملة “لفسدت الأرض” لا محل لها. الجار “على العالمين” متعلق بالمصدر (فضل).

252 – { تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ }
جملة “نتلوها” حالية من “آيات الله” عاملها معنى الإشارة في “تلك”. والجار “بالحق” متعلق بحال محذوفة من مفعول “نتلوها”. واللام في “لمن المرسلين” المزحلقة لأنها وقعت في خبر “إنَّ”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات