يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

سورة السجدة

2 – { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ }
“تنزيل” مبتدأ، وجملة “لا ريب فيه” اعتراضية، والجار “من رب” متعلق بخبر المبتدأ.

3 – { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ }
“أم” المنقطعة للإضراب، وجملة “يقولون” مستأنفة، وكذا جملة “هو الحق”، والجار “من ربك” متعلق بنعت لـ”الحق”، والمصدر المؤول مجرور متعلق بفعل مقدر أي: أنزله لتنذر، وجملة “ما أتاهم” نعت لـ “قوما”، “نذير” فاعل، و “من” زائدة، والجار “من قبلك” متعلق بنعت لـ “نذير”، وجملة “لعلهم يهتدون” مستأنفة.

4 – { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا شَفِيعٍ }
“الله” مبتدأ، والموصول نعت، “بينهما”: ظرف متعلق بالصلة، الجار “في ستة” متعلق بـ “خلق”، وجملة “ما لكم من دونه من ولي” خبر للمبتدأ “الله”، “وليّ” مبتدأ، و “من” زائدة، الجار “لكم” متعلق بالخبر، الجار “من دونه” متعلق بحال من “ولي”.

5 – { يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ }
جملة “يدبر” خبر ثان للمبتدأ { اللَّهُ } ، جملة “كان” نعت لـ”يوم”، الجار “ممَّا” متعلق بنعت لـ “سنة”.

6 – { ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ }
“العزيز” خبر ثان، و “الرحيم” خبر ثالث.

7 – { الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ }
“الذي” خبر رابع، وجملة “خلقه” نعت لـ “كل”، الجار “من طين” متعلق بـ “بدأ”.

8 – { ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ }
الجار “من سلالة” متعلق بالمفعول الثاني، الجار “من ماء” متعلق بنعت لـ”سلالة”.

9 – { ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلا مَا تَشْكُرُونَ }
الجار “لكم” متعلق بالمفعول الثاني لـ “جعل”، “قليلا” نائب مفعول مطلق، و “ما” زائدة، وجملة “تشكرون” مستأنفة.

10 – { وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ }
جملة “وقالوا” مستأنفة، و”إذا” ظرفية شرطية متعلق بمعنى الجواب نبعث، وجملة “أئنا لفي خلق جديد” تفسيرية لجواب الشرط المقدر أي: نُبْعَثُ، وجملة “بل هم كافرون” مستأنفة، والجار “بلقاء” متعلق بالخبر “كافرون”.

11 – { قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ }
جملة “ترجعون” معطوفة على جملة “يتوفَّاكم”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات