يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

1 – { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا }
“النبي” عطف بيان، “حكيما” خبر ثان، وجملة “إن الله كان” معترضة بين المتعاطفين.

2 – { وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا }
جملة “واتبع” معطوفة على جملة “لا تطع”، الجارَّان: “إليك مِنْ” متعلقان بـ “يوحى”، الجار “بما” متعلق بـ “خبيرا”.

3 – { وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا }
الجار “بالله” فاعل “كفى”، والباء زائدة، و “وكيلا” تمييز، والجملة مستأنفة.

4 – { مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ }
الجار “لرجل” متعلق بـ”جعل”، “من قلبين” مفعول “جعل”، و “مِنْ” زائدة، “في جوفه” متعلق بنعت لقلبين، “اللائي” نعت، الجار “منهن” متعلق بـ “تظاهرون”، الجار “بأفواهكم” متعلق بالمصدر (قولكم)، وجملة “والله يقول” معطوفة على جملة “ذلكم قولكم”. جملة “وهو يهدي” معطوفة على جملة “والله يقول”.

5 – { هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا }
جملة “هو أقسط” مستأنفة، الظرف “عند” متعلق بـ “أقسط”، وجملة “فإن لم تعلموا” معطوفة على “ادعوهم”. وقوله “فإخوانكم”: الفاء رابطة، وخبر لمبتدأ محذوف تقديره: هم، الجار “في الدين” متعلق بإخوانكم؛ لأنه في معنى المشتق، أي: موافقوكم فيه، وجملة “وليس عليكم جناح” مستأنفة، وجملة “ولكن ما تعمدت” معطوفة على جملة “ليس عليكم جناح”، والجار “فيما” متعلق بنعت لجناح، و”لكن” للاستدراك، “ما” موصول مبتدأ، وخبره محذوف تقديره: مؤاخذون به.

6 – { النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُولُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا }
الجار “بالمؤمنين” متعلق بـ “أولى”، وكذا “من أنفسهم”، وجملة “وأزواجه أُمهاتهم” معطوفة على جملة “النبي أولى”، “بعضهم” مبتدأ ثان، وجملة “بعضهم أولى” خبر “أولو”، والجارَّان “ببعض في كتاب” متعلقان بأولى، وكذا “من المؤمنين”، والمصدر المؤول “أن تفعلوا” مستثنى منقطع، الجار “في الكتاب” متعلق بـ “مسطورا”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات