يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

23 – { مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا }
جملة “صدقوا” نعت “رجال”، “ما” اسم موصول مفعول به، وجملة “فمنهم من قضى” معطوفة على المستأنفة “من المؤمنين رجال”، وجملة “وما بدَّلوا” معطوفة على جملة “منهم من ينتظر”.

24 – { لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ }
المصدر المؤول “ليجزي” مجرور متعلق بـ “ما بدَّلوا”. وجملة “إن شاء” معترضة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، وجملة “أو يتوب” معطوفة على جملة “يعذب”.

25 – { وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا }
جملة “وردَّ” مستأنفة، الجار “بغيظهم” متعلق بحال من الموصول أي: متلبسين بغيظهم، وجملة “لم ينالوا” حال ثانية من الموصول، وجملة “وكفى الله” معطوفة على جملة “ردَّ”، وجملة “وكان الله” معترضة بين المتعاطفين.

26 – { وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا }
جملة “وأنزل” معطوفة على جملة “ردَّ”، الجار “من أهل” متعلق بحال من فاعل “ظاهروهم”، الجار “من صياصيهم” متعلق بأنزل، وجملة “وقذف” معطوفة على جملة “أنزل”، “فريقًا” مفعول مقدم لـ “تقتلون”، وجملة “تقتلون” حال من الضمير في “قلوبهم”، والرابط مقدر أي: منهم.

27 – { وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَمْ تَطَئُوهَا }
جملة “أورثكم” معطوفة على جملة { وَقَذَفَ } ، وجملة “لم تطئوها” نعت “أرضا”.

28 – { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلا }
جملة “قل” جواب النداء مستأنفة، وجملة “فَتَعَالَيْنَ” جواب الشرط، وقوله “أمتعكن”: مضارع مجزوم؛ لأنه جواب شرط مقدر، و”سراحا” نائب مفعول مطلق، والمصدر تسريح.

29 – { أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا }
الجارّ “منكن” متعلق بحال من “المحسنات”.

30 – { يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا }
الجار “منكن” متعلق بحال من الضمير في “يأت”، الجار “بفاحشة” متعلق بـ “يأت”، “ضعفين” مفعول مطلق، الجار “على الله” متعلق بـ “يسيرا”، وجملة “وكان ذلك” معترضة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات