يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

36 – { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا }
جملة “ما كان” مستأنفة و “إذا” ظرف محض متعلق بالاستقرار الذي تعلق به خبر كان، والمصدر المؤول “أن يكون” اسم كان، الجار “لِمُؤْمِنٍ” متعلق بخبر كان، الجار “من أمرهم” متعلق بحال من “الخيرة”، وجملة الشرط مستأنفة، و “مَنْ” شرطية مبتدأ.

37 – { وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا }
الواو مستأنفة، “إذ” اسم ظرفي مفعول به لـ “اذكر” مقدرا، الجار “عليك” متعلق بأعني مقدرا، ولا يتعدى بـ “أمسك”؛ لأنه لا يتعدَّى فعل المضمر المتصل إلى ضميره المتصل في هذا الباب. جملة “تخفي” معطوفة على جملة “تقول”. جملة “الله مبديه” صلة الموصول الاسمي، و “ما” مفعول “تخفي”، وجملة “والله أحق” حالية من فاعل “تخشى”. والمصدر “أن تخشاه” منصوب على نزع الخافض الباء، وجملة “فلمَّا قضى” معطوفة على جملة “تقول”، والضميران في “زوَّجناكها” مفعولا الفعل، واللام في “لكي” جارّة للتعليل، و “كي” حرف مصدري ونصب، والمصدر المؤول مجرور باللام متعلق بالفعل “زوَّجْناكها”، والجار “في أزواج” متعلق بنعت لـ “حرج”. “إذا” ظرفية شرطية متعلقة بالجواب المقدر دلَّ عليه ما قبله، أي: إذا قضوا منهن وطرًا، فليس عليهم حرج، والعامل في “إذا” مقدر أي : انتفى الحرج إذا. وجملة الشرط مستأنفة، وجملة “قضوا” مضاف إليه.

38 – { مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا }
“حرج” اسم كان، و “من” زائدة، الجار “على النبي” متعلق بخبر كان، والجار “فيما فرض” متعلق بنعت لـ “حرج”، “سُنة” مفعول مطلق لفعل مقدر، الجار “في الذين” متعلق بحال من “سنة الله”، وجملة (سنَّ الله سنة) معترضة، وجملة “وكان أمر الله” مستأنفة.

39 – { الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلا اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا }
“الذين” خبر “هم” مقدرة، جملة “ولا يخشون” معطوفة على جملة “يخشونه”، والجلالة بدل من “أحدا”، وجملة “وكفى بالله” مستأنفة، والباء زائدة، و “حسيبا” تمييز.

40 – { مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا }
الجار “من رجالكم” متعلق بنعت لأحد. قوله “ولكن رسول”: الواو عاطفة “لكن” حرف استدراك، “رسول” خبر كان مقدرة، وجملة “ولكن رسول الله” معطوفة على جملة “ما كان”، وجملة “وكان الله عليما” مستأنفة، الجار “بكل” متعلق بـ “عليما”.

41 – { اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا }
“كثيرا” نعت.

42 – { وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا }
“بكرة” ظرف زمان متعلق بالفعل.

43 – { هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا }
المصدر المؤول المجرور “ليخرجكم” متعلق بـ “يصلِّي”، وجملة “وكان” معطوفة على جملة “يصلي”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات