يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

سورة سبأ

1 – { الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ }
الموصول نعت للجلالة، الجار “في السماوات” متعلق بالصلة المقدرة، وجملة “له ما في السماوات” صلة الموصول، “ما” مبتدأ، الجار “له” متعلق بالخبر، والتقدير: لله الذي ما استقر في السموات كائن له، وجملة “وهو الحكيم” معطوفة على جملة الصلة.

2 – { يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ }
جملة “يعلم” خبر ثالث لـ “هو” المتقدمة، وجملة “وهو الرحيم” معطوفة على جملة “يعلم”، و “الغفور” خبر ثان.

3 – { قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرُ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ }
“بلى” حرف جواب، قوله “وربي”: الواو حرف قسم وجر، “ربي” مقسم به متعلق بأقسم مقدرة، والياء مضاف إليه، “عالم” نعت “ربي”، وجملة “لا يعزب عنه مثقال” حال من “ربي”، الجار “في السماوات” متعلق بنعت لـ “ذرة”، وقوله “ولا أصغر”: الواو عاطفة، “لا” نافية، “أصغر” اسم معطوف على “مثقال”، “إلا” للحصر، الجار “في كتاب” متعلق بخبر محذوف لمبتدأ محذوف أي: إلا هو في كتاب، والجملة مستانفة بمعنى: لكن كل الأشياء في كتاب.

4 – { لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }
المصدر المؤول المجرور “ليجزي” متعلق بـ { لَتَأْتِيَنَّكُمْ } ، جملة “أولئك لهم مغفرة” مستأنفة، وجملة “لهم مغفرة” خبر المبتدأ “أولئك”.

5 – { وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ }
الواو في “والذين” مستأنفة، و “معاجزين” حال من الواو في “سعوا”، وجملة “أولئك لهم عذاب” خبر “الذين”، وجملة “لهم عذاب” خبر “أولئك”.

6 – { وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ }
جملة “ويرى الذين” مستأنفة، وقوله “الذي أنزل” مفعول به أول لـ “يرى”. و”الحق” هو المفعول الثاني، و”هو” ضمير فصل، جملة “ويهدي” معطوفة على “الحق” من قبيل عطف الجمل على المفردات، أي: يرون الحق والهدى، “الحميد” نعت.

7 – { هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ }
جملة “ينبئكم” نعت لرجل، “إذا”: ظرفية شرطية متعلقة بمعنى الجواب، أي: تبعثون. ولا يتعلق بقوله “إنكم لفي خلق جديد”؛ لأن ما بعد “إنَّ” لا يعمل فيما قبلها، وجملة الشرط معترضة بين الفعل ومفعوله. وجملة “إنكم لفي خلق” سدَّت مسدَّ المفعولين الثاني والثالث للفعل “ينبئكم”، وكسرت “إن” لوجود اللام في الخبر.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات