يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

260 – { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا }
“وإذ”: الواو مستأنفة، و”إذ” اسم ظرفي مفعول لاذكر مقدرا. “أرني كيف تحي” الرؤية هنا بَصَرية تتعدَّى لواحد، ولمَّا دخلت همزة النقل أكسبت الفعل مفعولا ثانيا، و “كيف” اسم استفهام حال، وجملة “كيف تحي الموتى” مفعول ثانٍ لـ “أرني”. “أولم تؤمن”: الواو عاطفة على جملة مقدرة أي: أتسأل ولم تؤمن؟ قوله “ولكن ليطمئن”: الواو عاطفة على مقدر أي: بلى آمنت، ولكن سألتك ليطمئن قلبي. والمصدر “أن يطمئن” مجرور باللام متعلق بالمقدر، أي: سألتك لاطمئنان قلبي. وجملة “سألتك ليطمئن” معطوفة على جملة “آمنت” المقدرة قبلها. “قال فخذ”: الفاء واقعة في جواب شرط مقدر أي: إن أردت ذلك فخذ. والجار “إليك” متعلق بمقدر تقديره أعني، ولا يتعلق بـ “صُرهنَّ”؛ لأنه لا يتعدى فعل المضمر المتصل إلى ضميره المتصل إلا في أبواب ظنَّ وفقد وعدم. قوله “سعيا”: حال مقدرة بمشتق أي: ساعيات، وجملة “يأتينك” جواب شرط مقدر في محل جزم أي: إن تدعهن يأتينك.

261 – { مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }
جملة “أنبتت” في محل جر صفة لجنة، وجملة “في كل سنبلة مائة حبة” في محل نصب صفة لـ “سبع”، وجملة “والله يضاعف” مستأنفة لا محل لها، وكذا جملة “والله واسع”.

262 – { الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ }
“منًّا”: مفعول به ثان للفعل “يتبعون”، وجملة “لهم أجرهم” في محل رفع خبر المبتدأ “الذين”، والظرف “عند” متعلق بحال من “أجرهم”. وقوله “ولا خوف عليهم”: الواو عاطفة، “لا” تعمل عمل ليس، و “خوف” اسمها، والجار والمجرور “عليهم” متعلق بخبر “لا”. وجملة “ولا هم يحزنون” معطوفة على جملة “ولا خوف عليهم” في محل رفع.

263 – { قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى }
جاز الابتداء بالنكرة “قول” لأنها موصوفة، والخبر “خير”، والجار “من صدقة” متعلق بـ “خير”. وجملة “يتبعها” نعت لصدقة في محل جر.

264 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا }
جملة “لا تبطلوا” جواب النداء مستأنفة. والجار “كالذي” متعلق بحال من الواو أي: لا تبطلوا صدقاتكم مشبهين الذي، وقوله “رئاء”: مفعول لأجله منصوب. وجملة “فمثله كمثل” معطوفة على جملة “لا يؤمن” لا محل لها، وجملة “عليه تراب” نعت لـ “صفوان” في محل جر، وقوله “صلدا”: مفعول به ثان، وترك بمعنى صيَّر، وجملة “لا يقدرون” حال من “الذي” في محل نصب، وجُمع الضمير حملا على المعنى.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات