يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

17 – { اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُدَ ذَا الأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ }
“ما” مصدرية، “داود” بدل، “ذا” نعت مؤول بمشتق، وجملة “إنه أواب” حال من “داود”.

18 – { إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالإِشْرَاقِ }
جملة “إنَّا سخَّرنا” مستأنفة، جملة “يسبِّحن” حال من “الجبال”، قوله “معه”: ظرف مكان متعلق بـ “يسبحن”، وكذا “بالعشي”.

19 – { وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ }
قوله “والطير محشورة” عَطَف المفعول المنصوب، على المفعول المنصوب، والحال على الحال، ولكن الحال الثانية اسم للدلالة على أنَّ حَشْرها دفعة واحدة، وذلك أدلُّ على القدرة، وجملة “كل له أواب” حالية من “الجبال والطير”، وجاز الابتداء بالنكرة لدلالتها على العموم،الجار “له” متعلق بـ “أواب”.

20 – { وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ }
جملة “وشددنا” معطوفة على جملة { سَخَّرْنَا } ، “الحكمة” مفعول ثان.

21 – { وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ }
جملة الاستفهام مستأنفة، “إذ” ظرف متعلق بـ”أتاك”.

22 – { إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ }
“إذ” اسم ظرفي بدل من “إذ” المتقدمة، وجملة “دخلوا” مضاف إليه، وجملة “ففزع” معطوفة على جملة “دخلوا”، جملة “قالوا” مستأنفة، “خصمان” خبر لمبتدأ محذوف تقديره: نحن خصمان، والجملة مستأنفة في حيز القول، وجملة “بغى بعضنا” نعت لـ “خصمان”. جملة “فاحكم” معطوفة على جملة “بغى”، الجار “بالحق” متعلق بحال من فاعل “احكم”.

23 – { إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ }
جملة “إن هذا أخي” مستأنفة، جملة “له تسع” خبر ثان لـ”إن”، “نعجة” تمييز، جملة “فقال” مستأنفة، والياء والهاء مفعولان، وجملة “عَزَّنِي” معطوفة على جملة “قال”.

24 – { قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ }
الجار “إلى نعاجه” متعلق بالمصدر (سؤال) مضمَّنًا معنى الانضمام أي: ظلمك بانضمام نعجتك كائنا إلى نعاجه؛ ولذلك عُدّي بـ “إلى”، وجملة “وإن كثيرا…” معطوفة على مقول القول، الجار “من الخلطاء” متعلق بنعت لـ “كثيرا”، الجار “على بعض” متعلق بـ “يبغي”، “الذين” مستثنى، والواو في “وقليل” معترضة، “قليل” خبر مقدم، و”هم” مبتدأ، و”ما” زائدة، والجملة معترضة بين المعطوفين؛ لأن جملة “وظنَّ داود” معطوفة على جملة “قال”، و”أنَّ” وما بعدها في تأويل مصدر سد مسد مفعولي ظن، وجملة “فاستغفر” معطوفة على جملة “ظن”، “راكعا” حال.

25 – { فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ }
جملة “فغفرنا” معطوفة على جملة “استغفر”، وجملة “وإن له عندنا…” حالية من الضمير “نا” في “غفرنا”، واللام للتوكيد، الظرف “عندنا” متعلق بالاستقرار الذي تعلق به الخبر.

26 – { يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }
“خليفة” مفعول ثان، الجار “في الأرض” متعلق بنعت لخليفة، وجملة “فاحكم” معطوفة على جملة “جعلناك”، الجار “بالحق” متعلق بحال من فاعل “فاحكم”، والفاء في “فيضلك” سببية، والفعل منصوب بأن مضمرة، والمصدر المؤول معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق أي: لا يكن اتباع فإضلال، وجملة “لهم عذاب” خبر “إن”، و”ما” مصدرية، والمصدر ( بنسيانهم ) متعلق بنعت ثان لعذاب.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات