يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

75 – { وَتَرَى الْمَلائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }
جملة “وترى” مستأنفة، “حافِّين” حال، الجار “من حول” متعلق بـ “حافِّين”، وجملة “يسبحون” حال من الضمير في “حافِّين”، وجملة “قضي” حال من الواو في “يسبحون”، الجار “بالحق” متعلق بحال من نائب الفاعل، والتقدير: قضي القضاء ملتبسًا بالحق، وجملة “وقيل” معطوفة على جملة “ترى”.

سورة غافر

2 – { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ }
“تنزيل” مبتدأ، خبره متعلق الجار”من الله”.

3 – { غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ }
“غافر” بدل، وكذا ما بعده، وجملة التنزيه حالية، وجملة “إليه المصير” حالية.

4 – { مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلا الَّذِينَ كَفَرُوا فَلا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلادِ }
“الذين” فاعل، وجملة “فلا يغررك” مستأنفة، الجار “في البلاد” متعلق بالمصدر (تَقَلُّبهم).

5 – { وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ }
جملة “فأخذتهم” معطوفة على جملة “جادلوا”، وجملة “فكيف كان عقاب” معطوفة على جملة “فأخذتهم”، “كيف” اسم استفهام خبر كان، و”عقاب” اسم كان مرفوع بالضمة المقدرة، على ما قبل الياء المحذوفة للتخفيف.

6 – { وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ }
الواو مستأنفة، والكاف نائب مفعول مطلق، أي: حَقَّتْ حقًا مثل ذلك الحق، وجملة “حَقَّتْ” مستأنفة، والمصدر المؤول “أنهم أصحاب” بدل من “كلمت” بدل اشتمال.

7 – { الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ }
“الذين” مستأنفة، الجار “بحمد” متعلق بحال من فاعل “يسبحون”، وجملة النداء مقول القول لقول مقدر، وجملة القول المقدرة حال من فاعل “يستغفرون”، أي: يقولون: “ربنا وسعت”، “رحمة” تمييز، وجملة “فاغفر” معطوفة على جملة “وسعت”، “عذاب” مفعول ثان.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات