يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

34 – { وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ }
الواو مستأنفة، واللام واقعة في جواب قسم مقدر، الجار “بالبينات” متعلق بـ “جاءكم”، وبُني “قبل” على الضم لقطعه عن الإضافة، وجملة “فما زلتم” معطوفة على جملة “لقد جاءكم”، الجار “مما” متعلق بنعت لـ “شك”، “حتى” ابتدائية، والجملة بعدها مستأنفة، والكاف نائب مفعول مطلق، أي: يضلُّ الله إضلالا مثل ذلك الإضلال، وجملة “يضل” مستأنفة، “مرتاب” خبر ثان.

35 – { الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ }
“الذين” مبتدأ، الجار “بغير” متعلق بحال من فاعل “يجادلون”، وجملة “أتاهم” نعت، وفاعل “كبر” ضمير يعود على جدالهم المفهوم من السياق، وجملة “كبر جدالهم” خبر “الذين”، “مقتًا” تمييز محول من الفاعل، أي: كبر مَقْتُ حالهم، الظرف “عند الله” متعلق بـ (كَبُر)، وجملة “يطبع” مستأنفة، والكاف نائب مفعول مطلق، أي: يطبع الله طبعًا مثل ذلك الطبع.

36 – { وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ }
جملة “وقال فرعون” مستأنفة، وجملة “لعلي أبلغ” مستأنفة.

37 – { أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلا فِي تَبَابٍ }
“أسباب” بدل، والفاء في “فأطلع” سببية، والمصدر المؤول معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق، أي: ثمة تَرجٍّ لبلوغ الأسباب فاطلاع، وانتصاب “فأطلع” على جواب الترجي في “لعل”، وجملة “وإني لأظنه” معطوفة على مقول القول. جملة “زُيِّن” مستأنفة، والكاف نائب مفعول مطلق، أي: زُيِّن لفرعون تزيينًا مثلَ ذلك التزيين، وجملة “وما كيد فرعون…” معطوفة على جملة “صُدَّ”، و”ما” مهملة لانتقاض نفيها بـ “إلا”، الجار “في تباب” متعلق بخبر “كيد”.

38 – { وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ }
جملة “وقال” مستأنفة، “اتبعون” فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل، والنون للوقاية، وجملة “أَهْدِكم” جواب شرط مقدر، “سبيل” مفعول ثان.

39 – { يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ }
جملة “يا قوم” مستأنفة في حيز القول، “إنما” كافة ومكفوفة لا عمل لها.

40 – { مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلا يُجْزَى إِلا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ }
جملة الشرط مستأنفة في حيز القول، جملة “لا يُجزى” خبر لمبتدأ محذوف، أي: هو لا يجزى، والجملة الاسمية جواب الشرط، جملة “وهو مؤمن” حالية، والجار “من ذكر” متعلق بحال من فاعل “عمل”، وجملة “يرزقون” حال من فاعل “يدخلون”، الجار “بغير” متعلق بحال من نائب الفاعل الواو.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات