يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

16 – { وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ }
جملة “والذين يُحاجُّون” مستأنفة، الجار “من بعد” متعلق بـ “يحاجُّون” ، “ما” مصدرية، والمصدر مضاف إليه، وجملة “حجتهم داحضة” خبر “الذين”، الظرف “عند” متعلق بـ”داحضة” ، وجملة “وعليهم غضب” معطوفة على جملة “حجتهم داحضة”.

17 – { اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ }
الجار “بالحق” متعلق بحال من “الكتاب” ، وجملة “وما يدريك” مستأنفة، “ما” اسم استفهام مبتدأ، وجملة “لعل الساعة قريب” مفعول “يدريك” الثاني المعلق بالترجي، وذكَّر “قريب” ، وإن كان خبرا عن “الساعة”؛ لأن العرب تؤنث القريبةَ في النسب، ولا يختلفون فيها، فإذا استعملوا غير النسب ذكَّروا وأنَّثوا، والتقدير هنا: من مكان قريب، فجعل القريب خلفا عن المكان، نحو { إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ } .

18 – { يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلالٍ بَعِيدٍ }
جملة “يستعجل بها الذين” حال من الضمير المستتر في قريب، جملة “والذين آمنوا مشفقون” معطوفة على جملة “يستعجل” ، والمصدر المؤول “أنها الحق” سدَّ مسدَّ مفعولَيْ علم، وجملة “ويعلمون” معطوفة على المفرد “مشفقون”، واللام في “لفي” المزحلقة.

19 – { اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ }
الجار “بعباده” متعلق بـ”لطيف”، وجملة “يرزق” خبر ثان، وجملة “وهو القوي” معطوفة على جملة “الله لطيف”، و”العزيز” خبر ثان.

20 – { مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ }
“من” اسم شرط مبتدأ، وجملة “كان” خبر ، جملة “وما له في الآخرة من نصيب” معطوفة على جملة “نؤته”، و”نصيب” مبتدأ، و”من” زائدة، الجار “في الآخرة” متعلق بحال من “نصيب”.

21 – { أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }
“أم” المنقطعة، والجملة بعدها مستأنفة، وجملة “شرعوا” نعت لـ “شركاء”، الجار “من الدين” متعلق بـ “شرعوا” ، “ما ” موصول مفعول به، جملة “ولولا كلمة” معطوفة على المستأنفة، وخبر “كلمة” محذوف، تقديره موجود، وجملة “لهم عذاب” خبر “إن”.

22 – { تَرَى الظَّالِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا كَسَبُوا وَهُوَ وَاقِعٌ بِهِمْ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ }
“مشفقين” حال، الجار “مما” متعلق بـ “مشفقين” ، وجملة “وهو واقع” حالية، الجار “بهم” متعلق بـ “واقع”، جملة “والذين آمنوا” مستأنفة، وجملة “لهم ما يشاءون” خبر ثان للمبتدأ “الذين”، “هو” ضمير فصل، وجملة “ذلك الفضل” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات