يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

61 – { وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ }
جملة “وإنه لعلم للساعة” معطوف على جملة { إِنْ هُوَ إِلا عَبْدٌ } ، وجملة “فلا تمترُنَّ” معطوفة على جملة “إنه لعلم للساعة”، وفعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال، والواو المقدرة فاعل، وجملة “واتبعون” معطوفة على جملة “لا تمترُنَّ”، وجملة “هذا صراط” معترضة بين المتعاطفين.

62 – { وَلا يَصُدَّنَّكُمُ الشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ }
جملة “ولا يصدنَّكم” معطوفة على جملة “اتبعون”، وجملة “إنه لكم عدو” حالية من “الشيطان”، الجار “لكم” متعلق بـ “عدو”.

63 – { وَلَمَّا جَاءَ عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُمْ بِالْحِكْمَةِ وَلأُبَيِّنَ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ }
جملة الشرط مستأنفة، الجار “بالحكمة” متعلق بـ “جئتكم”، والمصدر المؤول المجرور “لأبين” معطوف على “بالحكمة”، ويتعلق بما تعلَّق به أي: جئتكم بالحكمة ولبيان، الموصول “الذي” مضاف إليه، جملة “فاتقوا” مستأنفة.

64 – { إِنَّ اللَّهَ هُوَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ }
“هو” ضمير فصل، والفاء عاطفة، وجملة “فاعبدوه” معطوفة على المستأنفة : “إن الله ربي”، وجملة “هذا صراط” مستأنفة.

65 – { فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ }
جملة “فاختلف الأحزاب” معطوفة على جملة “لما جاء عيسى”، الجارّ “من بينهم” متعلق بحال من “الأحزاب”، وجملة “فويل للذين” معطوفة على جملة “اختلف الأحزاب”، وجاز الابتداء بالنكرة “ويل”؛ لأنها تدلُّ على دعاء ، الجار “للذين” متعلق بخبر “ويل”، ويتعلق “من عذاب” بالاستقرار الذي تعلق به الخبر.

66 – { هَلْ يَنْظُرُونَ إِلا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ }
“الساعة” مفعول به، والمصدر “أن تأتيهم” بدل اشتمال من “الساعة”، “بغتة” مصدر في موضع الحال، وجملة “وهم لا يشعرون” حالية.

67 – { الأَخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ }
“يومئذ” ظرف متعلق بـ “عدو”، “إذٍ” اسم ظرفي مبني على السكون مضاف إليه ، والتنوين للتعويض، وخبر المبتدأ جملة “بعضهم لبعض عدو”، “بعضهم” مبتدأ ثان ، الجار “لبعض” متعلق بـ “عدو”، و”المتقين” مستثنى .

68 – { يَا عِبَادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ }
جملة “يا عباد لا خوف عليكم” مقول القول لقول مقدر مستأنف، وجملة “لا خوف عليكم” جواب النداء مستأنفة، “لا” نافية تعمل عمل ليس، الظرف “اليوم” متعلق بالاستقرار الذي تعلق به الخبر.

69 – { الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ }
“الذين” خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هم، وجملة “وكانوا” معطوفة على جملة “آمنوا”.

70 – { ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ }
جملة “ادخلوا” مستأنفة في حيز جواب النداء، “أنتم” ضمير منفصل مبتدأ، “وأزواجكم” اسم معطوف على “أنتم”، جملة “تحبرون” خبر المبتدأ “أنتم”.

71 – { يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }
جملة “يطاف” مستأنفة، “عليهم” جار ومجرور نائب فاعل، الجار “من ذهب” متعلق بنعت لـ “صحاف”، جملة “وفيها ما تشتهيه” معطوفة على جملة “يطاف”، جملة “وأنتم فيها خالدون” حال من الضمير في “عليهم” على أسلوب الالتفات.

72 – { وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ }
قوله “وتلك الجنة”: مبتدأ، خبره جملة { لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ } في الآية التالية، “الجنة” بدل، “التي” نعت لـ “الجنة”، والجار “بما” متعلق بـ “أورثتموها”.

73 – { لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ }
الجار “فيها” متعلق بالاستقرار الذي تعلق به الخبر، وجملة “تأكلون” نعت ثان لـ “فاكهة”، الجار “منها” متعلق بـ “تأكلون”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات