يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

74 – { إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ }
الجار “في عذاب” متعلق بالخبر “خالدون”.

75 – { لا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ }
جملة “لا يفتَّر” حال من الضمير في { خَالِدُونَ } ، جملة “وهم فيه مبلسون” معطوفة على جملة “لا يفتَّر”، الجار “فيه” متعلق بـ “مبلسون”.

76 – { وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ }
جملة “وما ظلمناهم” معطوفة على جملة { لا يُفَتَّرُ } ، وجملة “ولكن كانوا” معطوفة على جملة “ما ظلمناهم”، “هم” تأكيد للواو في “كانوا”.

77 – { وَنَادَوْا يَامَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ }
جملة “ونادوا” مستأنفة، واللام في “ليقض” لام الأمر الجازمة، وجملة “قال” مستأنفة.

78 – { لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ }
جملة “لقد جئناكم” جواب القسم، وجملة “ولكن أكثركم كارهون” معطوفة على جملة “جئناكم”، الجار “للحق” متعلق بـ “كارهون”.

79 – { أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ }
“أم” المنقطعة، وجملة “فإنَّا مبرمون” معطوفة على جملة “أبرموا”.

80 – { أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ }
المصدر المؤول سدَّ مسدَّ مفعولَيْ حسب، “بلى” حرف جواب، وجملة “ورسلنا يكتبون” حالية، “لديهم” : ظرف متعلق بـ “يكتبون”، وجملة الجواب المقدرة مستأنفة أي: بلى نسمع.

81 – { قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ }
“إن” شرطية أي: إن صحَّ ذلك فأنا أول مَنْ يعبده ، لكن لم يصحَّ.

82 – { سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ }
“سبحان” مفعول مطلق عامله مقدر، “رب” الثانية: بدل، الجار “عَمَّا” متعلق بالفعل المقدر أسبِّح، و “ما” مصدرية.

83 – { فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ }
جملة “فذرهم” مستأنفة، وجملة “يخوضوا” جواب شرط مقدر، والمصدر المجرور “حتى يُلاقوا” متعلق بـ “يخوضوا”، “الذي” نعت.

84 – { وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ }
جملة “وهو الذي” مستأنفة مِنْ مبتدأ وخبر ، الجار “في السماء” متعلق “بإله” لأنه بمعنى معبود، “إله” خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو، وجملة “هو إله” صلة الموصول وهذا المحذوف هو العائد، تقديره: وهو الذي هو في السماء إله، وحذف لطول الصلة، قوله “وفي الأرض إله”: كنظيرها المتقدم، وجملة “وهو الحكيم” معطوفة على جملة “وهو الذي”.

85 – { وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }
جملة “وتبارك” معطوفة على جملة { وَهُوَ الْحَكِيمُ } ، “الذي” فاعل “تبارك”، جملة “له ملك” صلة، “ما” معطوفة على “الأرض”، وجملة “عنده علم” معطوفة على جملة الصلة، وجملة “ترجعون” معطوفة على جملة “عنده علم الساعة”.

86 – { وَلا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }
جملة “ولا يملك” مستأنفة، الجار “من دونه” متعلق بحال من العائد المحذوف أي: لا يملك الذين يدعونهم كائنين من دونه، “مَنْ” اسم موصول مستثنى، وجملة “وهم يعلمون” حالية.

87 – { وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ }
جملة “ولئن سألتهم” مستأنفة، جملة “مَنْ خلقهم” مفعول به للسؤال المعلق، جملة “ليقولُن” جواب القسم، “الله” فاعل لفعل محذوف أي: خلقنا الله، جملة “فأنى يؤفكون” مستأنفة ، “أنى” اسم استفهام حال بمعنى كيف.

88 – { وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُؤْمِنُونَ }
الواو حرف قسم وجر، و”قيله” اسم مجرور مقسم به متعلق بـ أقسم المقدر، والقول والقيل والقال بمعنى واحد. وجملة “إن هؤلاء قوم” جواب النداء لا محل لها مستأنفة، وجملة “يا رب إن هؤلاء قوم” مقول القول ، وجواب القسم محذوف أي : لأفعلنَّ بهم ما أريد ، وجملة “لا يؤمنون” نعت لقوم.

89 – { فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }
جملة “فاصفح” مستأنفة، “سلام” مبتدأ خبره متعلَّق الجار المقدر “عليكم”، وجملة “فسوف يعلمون” مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات