يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

سورة الجاثية

2 – { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ }
“تنزيل” مبتدأ، الجار “من الله” متعلق بالخبر المحذوف، “الحكيم” نعت ثانٍ.

3 – { إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ }
الجار “للمؤمنين” متعلق بنعت لآيات.

4 – { وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }
جملة “وفي خلقكم… آيات” معطوفة على جملة “إن في السماوات … لآيات”، “ما” اسم موصول معطوف على “خَلْقكم”، الجار “من دابة” متعلق بحال من “ما”، “آيات” مبتدأ، الجار “لقوم” متعلق بنعت لـ “آيات”، وجملة “يوقنون” نعت “قوم”.

5 – { وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }
قوله “واختلاف”: اسم معطوف على { خَلْقِكُمْ } ، “ما” اسم موصول في محل جر عطفا على “اختلاف” ، الجار “من السماء” متعلق بـ “أَنزل”، الجار “من رزق” متعلق بحال من “ما”، “آيات” اسم معطوف على “آيات” في الآية السابقة، وهذا من باب العطف على عاملين وهو جائز، وذلك أن “اختلاف” معطوف على { خَلْقِكُمْ } وهو معمول لـ “في”، و”آيات” الثانية معطوفة على “آيات” الأولى وهي معمولة للابتداء.

6 – { تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ }
جملة “نتلوها” حال من “آيات”، الجار “بالحق” متعلق بحال من فاعل “نتلو”، وجملة “يؤمنون” معطوفة على جملة “نتلوها عليك بالحق”.

7 – { وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ }
“ويل” مبتدأ، والجار “لكل” متعلق بالخبر، والجملة مستأنفة.

8 – { يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }
جملة “يسمع” نعت لـ { أَفَّاكٍ } ، وجملة “تتلى” حال من “آيات”، “مستكبرا” حال من فاعل “يصرُّ”، “كأن” مخففة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن، وجملة “لم يسمعها” خبر “كأن”، وجملة “كأن لم يسمعها” حال ثانية من فاعل “يصرُّ”، وجملة “فبشِّره” معترضة.

9 – { وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ }
جملة الشرط معطوفة على جملة { كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا } ، الجار “من آياتنا” متعلق بحال من “شيئا”، “هزوا” مفعول ثانٍ، وجملة “لهم عذاب” خبر “أولئك” وجملة “أولئك لهم عذاب” مستأنفة.

10 – { مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا شَيْئًا وَلا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }
جملة “من ورائهم جهنم” خبر ثانٍ لـ { أُولَئِكَ } ، وجملة “ولا يغني عنهم” معطوفة على جملة “من ورائهم جهنم”، “ما” مصدرية، والمصدر المؤول فاعل “يغني”، أي: ولا يغني عنهم كسبهم “شيئاً”، نائب مفعول مطلق ، “ما” الثانية مصدرية، والمصدر المؤول: “ما اتخذوا” معطوف على المصدر الأول، التقدير: ولا يُغني عنهم كسبهم ولا اتخاذهم. الجار “من دون” متعلق بحال من “أولياء”، وجملة “ولهم عذاب” معطوفة على جملة { لَهُمْ عَذَابٌ } في الآية (9).

11 – { هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ }
جملة “والذين كفروا……” معطوفة على المستأنفة “هذا هدى”، وجملة “لهم عذاب” خبر “الذين”، الجار “من رجز” متعلق بنعت لـ “عذاب”.

12 – { اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }
“الله الذي” مبتدأ وخبر، الجار “بأمره” متعلق بحال من “الفلك”، الجار “فيه” متعلق بـ “تجري”، والمصدر “ولتبتغوا” مجرور معطوف على المصدر المجرور الأول “لتجري”، وجملة “ولعلكم تشكرون” معطوفة على المفرد المصدر المجرور: “ولتبتغوا”.

13 – { وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }
الجار “في السماوات” متعلق بالصلة المقدرة، “جميعا” حال من “ما”، الجار “منه” متعلق بنعت “جميعا”، وجملة “يتفكرون” نعت لقوم.

تلاوة القرآن الكريم كاملاً بحسب ترتيب الصفحات

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات