يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

25 – { وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }
“أنَّ” وما بعدها في تأويل مصدر منصوب على نزع الخافض الباء. “كلما”: “كل” ظرف زمان منصوب متعلق بـ “قالوا”، و “ما” مصدرية زمانية، والمصدر المؤول مضاف إليه، والتقدير: قالوا كلَّ وقت رزق. الجار”من ثمرة” بدل اشتمال من “منها” متعلق بـ “رُزقوا”، ولا يتعلق حرفان بمعنى واحد بعامل واحد إلا على سبيل البدلية أو العطف. “وأُتُوا”: الواو حالية، والجملة حالية. جملة “قالوا” مستأنفة، وجملة “رزقوا” صلة الموصول الحرفي. “متشابها” حال من الضمير في “به”. جملة “ولهم فيها أزواج” معطوفة على جملة “وأُتوا” في محل نصب. الجار “فيها” متعلق بالاستقرار المقدر في الخبر المحذوف.

26 – { إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلا الْفَاسِقِينَ }
المصدر المؤول “أن يضرب” منصوب على نزع الخافض “مِنْ”، و “مثلا” مفعول “يضرب”، و “ما” زائدة، و “بعوضة” بدل من “مثلا”. الفاء في “فما فوقها” عاطفة، “ما” اسم موصول معطوف على “بعوضة”. قوله “ماذا أراد”: “ما” اسم استفهام مبتدأ، و “ذا” اسم موصول خبر، و “مثلا” تمييز، “كثيرا” مفعول به، وجملة “يُضل به كثيرا” مستأنفة، وجملة “وما يُضِل به” معطوفة على جملة “يُضل به” الأولى لا محل لها.

27 – { الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }
“الذين”: اسم موصول مبتدأ، والمصدر المؤول “أن يوصل” بدل من الضمير في “به” أي: ما أمر الله بوصله. “هم الخاسرون”: “هم” ضمير فصل لا محل له، و”الخاسرون” خبر الإشارة، وجملة “أولئك الخاسرون” خبر “الذين”.

28 – { كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }
جملة “تكفرون” مستأنفة. “كيف” اسم استفهام حال من الواو في “تكفرون”، وجملة “وكنتم” حالية، وجملة “تُرْجَعون” معطوفة على جملة “يُحْييكم” في محل نصب.

29 – { هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
الجار “في الأرض” متعلق بالصلة المقدرة أي: استقر في الأرض. “جميعا” حال من “ما”. “سبع”: مفعول ثانٍ. جملة “وهو بكل شيء عليم” معطوفة على جملة “هو الذي” المستأنفة لا محل لها. الجار “بكل” متعلق بـ “عليم” . وقد خالفت صيغ المبالغة أفعالها في التعدي، وأشبهت أفعل التفضيل فتعدَّت بالباء.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات