يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

6 – { وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ }
جملة الشرط معطوفة على المستأنفة “مَنْ أضل”، الجار “لهم” متعلق بحال من “أعداء”، والجار “بعبادتهم” متعلق بـ “كافرين”

7 – { وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ }
جملة الشرط مستأنفة، “بينات” حال من “آياتنا”، وجملة “لما جاءهم” معترضة، وجواب “لما” محذوف دلَّ عليه ما قبله، وجملة “هذا سحر” مقول القول.

8 – { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }
“أم” المنقطعة، وجملة “فلا تملكون” خبر لمبتدأ محذوف، أي: أنتم لا تملكون، وجملة (فأنتم لا تملكون) جواب الشرط، الجار “من الله” متعلق بحال من “شيئاً”، جملة “هو أعلم” مستأنفة، جملة “كفى به شهيداً” مستأنفة في حيز القول، والباء زائدة، و”الهاء” فاعل، و”شهيداً” تمييز، الظرف “بيني” متعلق بـ “شهيداً”، وجملة “وهو الغفور الرحيم” معطوفة على جملة “كفى به”.

9 – { قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلا نَذِيرٌ مُبِينٌ }
الجار “من الرسل” متعلق بنعت لـ “بدعاً”، وجملة “ما أدري” معطوفة على مقول القول، وقوله “ما يفعل بي” اسم استفهام مبتدأ، والجملة معلقة لـ “أدري” عن العمل، فهي سادَّة مسدَّ مفعوليها، “إن” نافية، وجملة “إن أتبع” مستأنفة في حيز القول، وجملة “وما أنا إلا نذير” معطوفة على جملة “أتبع”.

10 – { قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَكَفَرْتُمْ بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }
مفعولا “أرأيتم” محذوفان، أي: أرأيتم حالكم إن كان كذا ألستم ظالمين؟ وجواب الشرط محذوف تقديره: فقد ظلمتم، وجملة “وشهد شاهد” معطوفة على جملة “كفرتم”، الجار “من بني” متعلق بنعت لـ “شاهد” ، الجار “على مثله” متعلق بـ “شهد”، وجملة “فآمن” معطوفة على جملة “شهد”.

11 – { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا لَوْ كَانَ خَيْرًا مَا سَبَقُونَا إِلَيْهِ وَإِذْ لَمْ يَهْتَدُوا بِهِ فَسَيَقُولُونَ هَذَا إِفْكٌ قَدِيمٌ }
جملة “وقال” مستأنفة، وجملة الشرط مقول القول، واسم “كان” يعود على القرآن. قوله “وإذ”: الواو عاطفة، “إذ” ظرف زمان للماضي متعلق بفعل مقدر أي: ظهر عنادهم إذ لم يهتدوا، وجملة الفعل المقدر معطوفة على جملة “قال”، ولا تتعلق بقوله “فسيقولون” لاختلاف الزمانين؛ ولأن الفاء لا يعمل ما بعدها فيما قبلها، وجملة “فسيقولون” معطوفة على جملة الفعل المقدر.

12 – { وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَانًا عَرَبِيًّا لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ }
جملة “ومن قبله كتاب” مستأنفة، “إماماً” حال من “كتاب موسى”، وجملة “وهذا كتاب” معطوفة على الجملة المستأنفة، “لساناً” حال من الضمير في “مصدق”، ووقعت الحال جامدة، ووصفها هو المسوِّغ، والمصدر المؤول المجرور “لينذر” متعلق بـ “مصدق”، و”بشرى” اسم معطوف على “مصدق”، الجار “للمحسنين” متعلق بنعت لـ “بشرى”.

13 – { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ }
جملة “استقاموا” معطوفة على جملة “قالوا”، وجملة “فلا خوف” خبر “إنَّ”، والفاء زائدة، و “لا” نافية مهملة.

14 – { أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
“خالدين” حال من الضمير المستتر في “أصحاب”، “جزاء” مفعول مطلق، وعامله مقدر أي: يجزون جزاء، الجار “بما” متعلق بالمصدر جزاء.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات