يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

29 – { وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ }
الواو مستأنفة، “إذ” اسم ظرفي مفعول لاذكر مقدراً، الجار “من الجن” متعلق بنعت لـ “نفراً”، وجملة “يستمعون” نعت ثانٍ لـ “نفراً”، جملة “فلما حضروه” معطوفة على جملة “صَرَفْنا”، وجملة الشرط “فلمَّا قضي” مستأنفة، “منذرين” حال من فاعل “ولَّوْا”.

30 – { قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ }
جملة “أنزل” نعت، “مصدقاً” نعت “كتاباً”، واللام في “لما” زائدة للتقوية، “ما” اسم موصول مفعول به، الظرف “بين” متعلق بالصلة، جملة “يهدي” نعت كتاباً.

31 – { يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ }
جملة “يا قومنا” مستأنفة في حَيِّز القول، جملة “يغفر” جواب شرط مقدر.

32 – { وَمَنْ لا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ }
جملة “ومن لا يجب” معطوفة على جملة جواب النداء “آمنوا”، و”من” شرطية مبتدأ، وجملة “فليس بمعجز” جواب الشرط، والفاء رابطة، والباء زائدة في الخبر، الجار “في الأرض” متعلق بمعجز، الجار “من دونه” متعلق بحال من “أولياء”، وجملة “أولئك في ضلال” مستأنفة.

33 – { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
جملة “أولم يروا” مستأنفة، وأنَّ وما بعدها سدَّ مسدَّ مفعولَيْ “يروا” ، جملة “ولم يعي” معطوفة على جملة “خلق”، والفعل مجزوم بحذف حرف العلة، والباء زائدة في “بقادر”، وحَسَّنَ زيادتها كون الكلام في قوة (أليس الله بقادر؟)، والجار “على أن يحيي” متعلق بـ “قادر”، “بلى” حرف جواب، والجملة بعدها مستأنفة.

34 – { وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ }
الواو مستأنفة، “يوم” ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره: يقال، وجملة “أليس هذا بالحق” مقول القول للقول المقدر، والباء زائدة في خبر ليس، وجملة “بلى وَرَبِّنا” (هو الحق) مقول القول، والواو في “وربِّنا” للقسم، والمجرور متعلق بأقسم المقدرة، وجملة “فذوقوا” جواب شرط مقدر أي: “إن أقررتم فذوقوا”، و”ما” مصدرية، والمصدر المجرور متعلق بـ “فذوقوا”.

35 – { فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ }
جملة “فاصبر” مستأنفة، والكاف نائب مفعول مطلق أي: اصبر صبراً مثل صبر أولي العزم. الجار “من الرسل” متعلق بحال من “أولو العزم” وجملة “كأنهم يوم يرون…” مستأنفة، “يوم” ظرف زمان متعلق بـ “يلبثوا” ، “ما” اسم موصول مفعول به، “ساعة” ظرف متعلق بـ”يلبثوا”، الجار “من نهار” متعلق بنعت لـ “ساعة”، “بلاغ” خبر لمبتدأ محذوف أي: هذا بلاغ، والجملة مستأنفة، وكذا جملة الاستفهام.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات