يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
سورة الفتح

1 – { إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا }
“فتحا” مفعول مطلق.

2 – { لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا }
المصدر المؤول “ليغفر” مجرور متعلق بـ { فَتَحْنَا } ، الجار “من ذنبك” متعلق بحال من فاعل “تقدَّم”، “صراطا” مفعول ثانٍ.

4 – { أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا }
“إيمانا” تمييز، “مع” ظرف مكان متعلق بنعت لـ “إيمانا”، جملة “ولله جنود” مستأنفة، وكذا جملة “وكان الله عليما”، “حكيما” خبر ثانٍ لـ كان.

5 – { لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا }
المصدر المؤول المجرور “ليدخل” متعلق بـ “يبتليكم” مقدرا، “جنات” مفعول ثانٍ، وجملة “وكان ذلك”… معترضة، الظرف “عند” متعلق بحال من “فوزا”.

6 – { وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا }
جملة “ويعذب” معطوفة على جملة { وَيُكَفِّرَ } ، “الظانين” نعت، “ظن” مفعول مطلق عامله “الظانين”، جملة “عليهم دائرة” مستأنفة، وجملة “وغضب الله” معطوفة على جملة “عليهم دائرة”، وجملة “وساءت مصيرا” مستأنفة، وفاعل “ساءت” مستتر يعود على “جهنم”، و”مصيرا” تمييز، والمخصوص بالذم محذوف أي: جهنم.

7 – { وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا }
جملة “ولله جنود” مستأنفة، وكذا جملة “وكان الله عزيزا”.

8 – { إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا }
“شاهدا” حال من الكاف.

9 – { لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا }
المصدر المؤول المجرور “لتؤمنوا” متعلق بـ { أَرْسَلْنَاكَ } ، “بكرة” ظرف زمان متعلق بـ “تسبِّحوه”.

 

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات