يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

16 – { الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا }
“الذين” اسم موصول نعت للعباد. جملة “فاغفر” معطوفة على جملة “آمنّا” في محل رفع.

17 – { الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ }
“الصابرين” نعت للذين يقولون مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والصفات إذا تكررت جاز أن يُعطف بعضها على بعض، وإن كان الموصوف واحداً. الجار “بالأسحار” متعلق باسم الفاعل “المستغفرين”.

18 – { شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }
المصدر المؤول “أنه لا إله إلا هو” منصوب على نزع الخافض الباء. وجملة التنزيه الأولى خبر “أنّه”، والثانية مستأنفة، وقوله “العزيز الحكيم”: خبران لمبتدأ محذوف تقديره: الله العزيز، وجملة “الله العزيز” بدل من “هو” في قوله “لا إله إلا هو” في محل رفع.

19 – { وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ }
جملة “وما اختلف…” مستأنفة، و “ما” مصدرية في قوله “من بعد ما جاءهم” والمصدر المؤول مضاف إليه، و “بَغْيًا” مفعول لأجله.

20 – { فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ }
“ومن اتبعن”: اسم موصول معطوف على التاء في “أسلمت”، وجاز هذا العطف لوجود الفاصل، والفعل ماض مبني على الفتح، والنون للوقاية، والياء المقدرة مفعول به، والفاعل ضمير هو. “تَوَلَّوا” فعل ماض مبني على الضم المقدر على الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين بعد تسكين الياء، والواو فاعل.

21 – { إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }
الجار “بغير” متعلق بحال محذوفة من الواو في “يقتلون”، الجار ” من الناس” متعلق بحال من الواو في “يأمرون”. “فبشّرهم بعذاب” الفاء زائدة لتضمّن الموصول معنى الشرط، والجملة خبر “إن” في محل رفع.

22 – { أُولَئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ }
“أولئك الذين” مبتدأ وخبر، وجملة “وما لهم من ناصرين” معطوفة على الصلة لا محل لها، و “ناصرين” اسم مجرور بالياء لفظاً مرفوع محلا مبتدأ.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات