يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

7 – { خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ }
“خُشَّعا” ، حال من فاعل “يخرجون” ويجوز تقديم الحال على الفعل المتصرف، “أبصارهم” فاعل بـ”خشعا”، وجمع التكسير أكثر من الإفراد، وأما جمع السلامة نحو: “مررت بقوم كريمين آباؤهم” فيُحمل على لغة (أكلوني البراغيث)، وجملة “يخرجون” مستأنفة، وجملة “كأنهم جراد” حال من فاعل “يخرجون”.

8 – { مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ }
“مهطعين” حال من فاعل { يَخْرُجُونَ } ، “إلى الداع” متعلق بـ “مُهْطعين”، جملة “يقول” مستأنفة.

9 – { كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ }
جملة “كذبت” مستأنفة، وجملة “فكذَّبوا” معطوفة على جملة “كذَّبت”، وقوله “مجنون”: خبر لمبتدأ محذوف أي: هو مجنون، وجملة “وازدجر” معطوفة على جملة (هو مجنون).

10 – { فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ }
جملة “فدعا” مستأنفة، والمصدر المؤول منصوب على نزع الخافض الباء، وجملة “فانتصر” مستأنفة.

11 – { فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ }
جملة “ففتحنا” مستأنفة، الجار “بماء” متعلق بحال من “أبواب السماء” أي: (فتحناها) ملتبسةً بهذا الماء.

12 – { وَفَجَّرْنَا الأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ }
“عيونا” تمييز، وجملة “فالتقى الماء” معطوفة على جملة “فجَّرنا”، وجملة “قد قُدِر” نعت لأمر.

13 – { وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ }
جملة “وحملناه” معطوفة على جملة “التقى الماء”.

14 – { تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ }
جملة “تجري” نعت لـ { ذَاتِ أَلْوَاحٍ } ، الجار “بأعيننا” متعلق بحال من فاعل “تجري”، “جزاء” مفعول لأجله، الجار “لمن” متعلق بالمصدر “جزاء”.

15 – { وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ }
الواو مستأنفة، “آية” حال من الهاء، و”مدَّكر” مبتدأ، و”من” زائدة، والخبر محذوف، أي: فهل هناك مدَّكر؟ و”مُدَّكِر” أصله مُذْتَكِر ، فأبدلت الذال دالا ثم أبدلت التاء دالا ثم أدغمت الدال في الدال .

16 – { فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ }
الفاء مستأنفة، “كيف” اسم استفهام خبر “كان”، و”نُذُر” اسم معطوف على “عذابي” مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة.

17 – { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ }
الواو مستأنفة، و”مُدَّكر” مبتدأ، و”من” زائدة”.

18 – { كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ }
الفاء في “فكيف” مستأنفة، وانظر إعراب الآية (16).

19 – { إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ }
الجار “في يوم” متعلق بـ “أرسلنا”.

20 – { تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ }
جملة “تنزع” نعت لـ { رِيحًا } ، جملة “كأنهم أعجاز” حال من “الناس”.

23 – { كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ }
جملة “كذَّبت” مستأنفة.

24 – { فَقَالُوا أَبَشَرًا مِنَّا وَاحِدًا نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذًا لَفِي ضَلالٍ وَسُعُرٍ }
جملة “فقالوا” معطوفة على جملة { كَذَّبَتْ } ، “بشرا” مفعول به لفعل محذوف يفسره المذكور بعده والجار “منا” متعلق بنعت لـ “بشرا”، و”واحدا” نعت، وجملة “نتبعه” تفسيرية، وجملة “إنا لفي ضلال” مستأنفة في حيز القول، و”إذًا” حرف جواب.

25 – { أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ }
جملة “أؤلقي” مستأنفة في حيز القول، الجار “من بيننا” متعلق بحال من الضمير في “عليه”.

26 – { سَيَعْلَمُونَ غَدًا مَنِ الْكَذَّابُ الأَشِرُ }
جملة “سيعلمون” مستأنفة، “من” اسم استفهام مبتدأ، و”الكذَّاب” خبر، وجملة “مَن الكذَّاب” سدَّت مسدَّ مفعولَيْ “علم” المعلَّق بالاستفهام.

27 – { إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ }
“فتنة” مفعول لأجله، الجار “لهم” متعلق بنعت لـ”فتنة”، وجملة “فارتقبهم” معطوفة على جملة “إنَّا مرسلو”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات