يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

30 – { يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ }
“يوم تجد”: مفعول به لفعل محذوف تقديره: اذكر يوم، وجملة اذكر مستأنفة. الجار “من خير” متعلق بحال من “ما” و “محضرًا” حال من “ما”. وقوله “وما عملت من سوء” :الواو استئنافية، و “ما” اسم موصول مبتدأ، والجار “من سوء” متعلق بحال من “ما”. و “لو” حرف امتناع لامتناع، وليست مصدرية بعد “ودَّ” لأن الحرف المصدري لا يدخل على مثله، والمصدر المؤول من “أنَّ” وما بعدها فاعل بثبت مقدرًا، وجواب “لو” محذوف أي: لَسُرَّت، وجملة “وما عملت” مستأنفة، وجملة “تودُّ” خبر “ما”. وجملة “ويحذركم الله” مستأنفة، وكذا جملة “والله رءوف بالعباد”.

34 – { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }
“ذرية”: بدل من “آدم” ومَنْ عُطِف عليه، و “بعضها” مبتدأ مرفوع، والجار “من بعض” متعلق بالخبر، وجملة “بعضها من بعض” نعت لـ “ذرية”.

35 – { إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي }
“إذ قالت”: اسم ظرفي مبني على السكون في محل نصب مفعول به لـ “اذكر” مقدرًا. “محرَّرًا” : حال من “ما” منصوب، وجملة “فتقبَّل” معطوفة على جملة “إني نذرت” لا محل لها.

36 – { فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ }
جملة “والله أعلم” معترضة، وجملة “وليس الذكر كالأنثى” معطوفة على المعترضة، وجملة “وإني سميتها” معطوفة على جملة “إني وضعتها”.

37 – { كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ }
“كل” ظرف زمان منصوب متعلق بـ “وجد”، و “ما” مصدرية زمانية، والمصدر المؤول في محل جر مضاف إليه أي: كلّ وقت دخول، وجملة “وجد” مستأنفة، وجملة “دخل” صلة الموصول الحرفي لا محل لها، وجملة “قال” مستأنفة لا محل لها، وقوله “أنّى”: اسم استفهام ظرف مكان بمعنى من أين، متعلق بخبر مقدم، والجار “لك” متعلق بالاستقرار الذي تعلق به الخبر، والإشارة مبتدأ.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات