يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

6 – { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ }
الجار “فيهم” متعلق بحال من “أسوة”،الجار “لمن” بدل من “لكم”، جملة “ومن يَتَوَلَّ” معطوفة على جملة جواب القسم “لقد كان”، “هو” ضمير الفصل.

7 – { عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ }
“عسى” ناقصة، والمصدر المؤول خبر، الظرف “بينكم” متعلق بالمفعول الثاني المقدر. الجار “منهم” متعلق بحال من الموصول، جملة “والله قدير” مستأنفة، وجملة “والله غفور” معطوفة على جملة “الله قدير”.

8 – { لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ }
الجار “في الدين” متعلق بـ “يقاتلوكم”، المصدر “أن تبرُّوهم” بدل من “الذين” قبله بدل اشتمال.

9 – { إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }
المصدر “أن تولَّوهم” بدل اشتمال من “الذين” قبله. وجملة الشرط مستأنفة. “هم” ضمير فصل لا محل له.

10 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنْفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }
“الذين” عطف بيان، وجملة الشرط جواب النداء مستأنفة، “إذا” ظرفية شرطية متعلقة بمعنى الجواب، “مهاجرات” حال من “المؤمنات”، جملة (الله أعلم) معترضة، الجار “بإيمانهن”، متعلق بأعلم، جملة “فإنْ علمتموهن” معطوفة على جملة الشرط قبلها، “مؤمنات” مفعول به ثان. جملة “لا هنَّ حلّ” مستأنفة، “لا” نافية مهملة، وما بعدها مبتدأ وخبر، “ما” اسم موصول مفعول به ثان، جملة “ولا جناح عليكم” معطوفة على جملة “لا ترجعوهُنَّ” ، والمصدر “أن تنكحوهن” منصوب على نزع الخافض (في)، إذا ظرفية شرطية متعلقة بمعنى الجواب المقدر، دلَّ عليه ما قبله، “أجورهنَّ” مفعول ثان، جملة “ولا تمسكوا” معطوفة على جملة “لا ترجعوهن”، جملة “ذلكم حكم” مستأنفة، جملة “يحكم” حال من “حكم”، والرابط مقدر أي: به، وجملة “والله عليم” مستأنفة.

11 – { وَإِنْ فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُمْ مِثْلَ مَا أَنْفَقُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ }
جملة “وإن فاتكم شيء” مستأنفة، الجار “من أزواجكم” متعلق بـ”فاتكم” . الجار ” إلى الكفار”، متعلق بـ”فات”، وقد تضمَّن معنى الفرار والذهاب، وجملة “فعاقبتم” معطوفة على جملة “فاتكم” ، وجملة “فآتوا” جواب الشرط، “مثل” مفعول به ثان لـ”آتُوا” ، الجار “به” متعلق بـ”مؤمنون”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات