يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
6 – { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ }
الواو عاطفة، “إذ” اسم ظرفي معطوف على “إذ” في الآية السابقة، قوله “يا بني”: منادى مضاف منصوب بالياء؛ لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، الجار “إليكم” متعلق بـ “رسول”، “مصدقا” حال من “رسول الله”، اللام في “لما” زائدة للتقوية، و”ما” اسم موصول مفعول به لـ”مصدِّقًا”، “بين” ظرف مكان متعلق بالصلة المقدرة، و”مبشرا” اسم معطوف على “مصدقا” ، الجار “برسول” متعلق بـ “مبشِّرا”، جملة “يأتي” نعت لـ “رسول”، جملة “اسمه أحمد” نعت ثان لـ “رسول”، جملة الشرط مستأنفة، الجار “بالبينات” متعلق بـ “جاءهم”، جملة “قالوا” جواب الشرط.

7 – { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الإِسْلامِ }
جملة “ومن أظلم” مستأنفة، الجار “ممن” متعلق بـ “أظلم”، جملة “وهو يُدعى” حالية.

8 – { يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ }
مفعول “يريدون” محذوف أي: يريدون إبطال القرآن ليطفئوا، جملة “والله مُتِمُّ” حال من فاعل “يريدون”، جملة “ولو كره الكافرون” حالية من الضمير في “مُتِمّ”، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله أي: أتَمَّه وأظهره، وهذه الواو عطفت على حال مقدرة للاستقصاء أي: والله متمُّ نورِه في كل حال، ولو في هذه الحال.

9 – { وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ }
جملة “ولو كره المشركون” حالية.

10 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ }
جملة الاستفهام مستأنفة، جواب النداء، جملة “تنجيكم” نعت.

11 – { تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }
جملة “تؤمنون” تفسيرية للتجارة، الجار “لكم” متعلق بـ ” خير”، جملة “إن كنتم تعلمون” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله.

12 – { يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ }
جملة “يغفر” مجزوم جواب شرط مقدر أي: إن تؤمنوا يغفر لكم، “جنات” مفعول ثان.

13 – { وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ }
قوله “وأخرى”: مبتدأ، وجملة “تحبونها” نعت، و”نصر” خبر المبتدأ “أخرى”، الجار “من الله” متعلق بنعت له، وجملة “وبشِّر المؤمنين” مستأنفة.

14 – { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ }
الكاف نائب مفعول مطلق لقول مقدر أي: قلنا لهم ذلك قولا مثل قول عيسى، الجار “إلى الله” متعلق بحال من الياء أي: كائنا، بمعنى متوجها إلى الله. جملة “قال” مستأنفة، جملة “آمنت” مستأنفة، الجار “من بني” متعلق بنعت لـ “طائفة”، جملة “أيَّدْنا” معطوفة على جملة “كفرت”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات