يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
18 – { إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ }
جملة “إنه فكَّر” مستأنفة.

19 – { فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ }
جملة “فقتل” معطوفة على جملة “إنه فكر”، “كيف”: اسم استفهام حال، وجملة “قدَّر” مستأنفة.

20 – { ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ }
الجملة معطوفة على المتقدمة.

24 – { إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ يُؤْثَرُ }
الجملة “يؤثر” نعت لـ “سحر”.

25 – { إِنْ هَذَا إِلا قَوْلُ الْبَشَرِ }
الجملة مستأنفة في حيز القول.

26 – { سَأُصْلِيهِ سَقَرَ }
“سقر” مفعول ثان، والجملة مستأنفة.

27 – { وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ }
جملة “وما أدراك” معترضة بين جملة الحال وصاحبها “سقر”، وجملة “ما سقر” مفعول “أدراك” المعلق بالاستفهام.

28 – { لا تُبْقِي وَلا تَذَرُ }
جملة “لا تبقي” حال من “سقر” الأول.

29 – { لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ }
“لواحة” خبر لمبتدأ محذوف أي: هي لواحة، والجملة حال ثانية من “سقر” الأول.

30 – { عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ }
“تسعة عشر” جزآن مبنيان على الفتح مبتدأ، والجملة حال ثالثة.

31 – { وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلا مَلائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلا هُوَ وَمَا هِيَ إِلا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ }
جملة “وما جعلنا” مستأنفة، “إلا” للحصر، “ملائكة” مفعول ثان، الجار “للذين” متعلق بنعت لـ “فتنة”، والمصدر المجرور “ليستيقن” متعلق بـ “جعل” الثاني، و”إيمانا”: تمييز، “ما” اسم استفهام مبتدأ، “ذا”: اسم موصول خبر، “مثلا”: حال من اسم الإشارة، جملة “يضل” مستأنفة، والكاف نائب مفعول مطلق أي: يضلُّ الله إضلالا مثل ذلك الإضلال، جملة “وما يعلم” مستأنفة، “هو” فاعل “يعلم”، وكذا “وما هي إلا ذكرى” ، الجار “للبشر” متعلقة بنعت لـ “ذكرى”.

32 – { كَلا وَالْقَمَرِ }
“والقمر”: الواو للقسم، والمقسم به مجرور متعلق بفعل أقسم المقدر.

33 – { وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ }
الظرف “إذ” متعلق بفعل أقسم المحذوف.

34 – { وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ }
“إذا”: ظرف محض متعلق بفعل أقسم المحذوف.

35 – { إِنَّهَا لإِحْدَى الْكُبَرِ }
جواب القسم.

36 – { نَذِيرًا لِلْبَشَرِ }
“نذيرا” حال من “إحدى”، الجار “للبشر” متعلق بـ “نذيرا”

37 – { لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ }
الجار “لمن” بدل من “البشر”، الجار “منكم” متعلق بحال من “مَنْ”، والمصدر “أن يتقدم” مفعول به لـ “شاء”.

38 – { كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ }
“ما”: مصدرية، والمصدر المؤول متعلق بـ “رهينة”.

39 – { إِلا أَصْحَابَ الْيَمِينِ }
“أصحاب” مستثنى منصوب.

40 – { فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ }
الجار “في جنات” متعلق بحال من الواو في “يتساءلون”.

42 – { مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ }
جملة “ما سلككم” تفسيرية للتساؤل.

43 – { قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ }
“نَكُ” فعل مضارع مجزوم بالسكون المقدر على النون المحذوفة للتخفيف.

47 – { حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ }
المصدر المؤول (أن أتانا) مجرور بـ “حتى” متعلق بـ “نكذب”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات