يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
26 – { وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلا طَوِيلا }
الواو عاطفة، والجار متعلق بـ “اسجد”، والفاء زائدة في “فاسجد”، وجملة “اسجد” معطوفة على جملة “اذكر” المتقدمة، “ليلا”: ظرف زمان متعلق بـ “سبِّحه”.

27 – { وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْمًا ثَقِيلا }
“يوما”: مفعول به لا ظرف.

28 – { نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلا }
جملة الشرط معطوفة على جملة “شددنا”، “تبديلا” مفعول مطلق.

29 – { إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلا }
جملة الشرط معطوفة على المستأنفة: “إن هذه تذكرة”، الجار “إلى ربه” متعلق بالمفعول الثاني لـ “اتخذ”.

30 – { وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا }
جملة “وما تشاءون” معطوفة على جملة “من شاء”، “إلا” للحصر، والمصدر المؤول “أن يشاء” منصوب على نزع الخافض الباء.

31 – { يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا }
جملة “يُدخل” مستأنفة، قوله “والظالمين”: مفعول لفعل مقدر بـ عاقَبَ، وجملة الفعل المقدر معطوفة على جملة “يدخل”، وجملة “أعدَّ” مفسرة للفعل المقدر.

سورة المرسلات

1 – { وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفًا }
الاسم المجرور متعلق بـ أقسم المقدرة، “عرفا”: مصدر في موضع الحال أي: متتابعة.

2 – { فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا }
“عصفا”: مفعول مطلق مؤكد لاسم الفاعل، وقوله “فالعاصفات”: اسم معطوف على “المرسلات”.

3 – { وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا }
اسم معطوف على “العاصفات” ، “نَشْرًا” مفعول مطلق .

5 – { فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا }
“ذكرا” مفعول به لاسم الفاعل.

6 – { عُذْرًا أَوْ نُذْرًا }
“عذرا” بدل من “ذكرا”.

7 – { إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ }
الجملة جواب القسم، و”إن” ناسخة، و”ما” اسمها، و”واقع”: خبرها، واللام المزحلقة.

8 – { فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ }
الفاء مستأنفة، و”النجوم”: نائب فاعل لفعل محذوف يفسره ما بعده، وجملة “طمست” تفسيرية، وجواب الشرط محذوف أي: وقع ما توعدون.

12 – { لأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ }
الجار متعلق بـ “أجِّلت”، وجملة “أجِّلت” مقول القول لقول مضمر أي: يقال، وهذا القول المضمر حال من مرفوع { أُقِّتَتْ } أي: مقولا فيها.

13 – { لِيَوْمِ الْفَصْلِ }
الجار “ليوم”: بدل من { لأَيِّ يَوْمٍ } بإعادة حرف الجر.

14 – { وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ }
الواو مستأنفة، “ما”: اسم استفهام مبتدأ، وجملة “ما يوم” في محل نصب مفعول به للفعل “أدراك” المعلق.

15 – { وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ }
“ويل” مبتدأ، وسوّغ الابتداءَ به كونُه دعاء، و”يومئذ”: ظرف متعلق بنعت لـ “ويل”، والجار “للمكذبين” متعلق بالخبر، والجملة مستأنفة.

16 – { أَلَمْ نُهْلِكِ الأَوَّلِينَ }
الجملة مستأنفة.

18 – { كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ }
الكاف نائب مفعول مطلق، والجملة مستأنفة.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات