يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
سورة عبس

2 – { أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى }
“أنْ” مصدرية، المصدر المؤول منصوب على نزع الخافض اللام.

3 – { وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى }
جملة “وما يدريك” معطوفة على جملة { عَبَسَ } ، وجملة “لعله يزكى” مفعول ثان لـ “يدريك”.

4 – { أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى }
الفاء في “فتنفعه” سببية، والفعل منصوب بأن مضمرة على جواب الترجي، والمصدر المؤول معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق أي: عسى لديك تزكية فنفع.

5 – { أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى }
“أما”: حرف شرط وتفصيل، “من”: اسم موصول مبتدأ.

6 – { فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى }
الفاء رابطة، جملة “فأنت له تصدَّى” خبر “من” السابقة.

7 – { وَمَا عَلَيْكَ أَلا يَزَّكَّى }
جملة “وما عليك ألا يزكى” حالية من فاعل { تَصَدَّى } ، “أن” ناصبة، والمصدر المؤول “ألا يزكى”: مبتدأ مؤخر، الجار “عليك” متعلق بمحذوف خبر أي: ليس عليك عدم تزكيته.

8 – { وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى }
جملة “يسعى” حال من فاعل “جاءك”.

9 – { وَهُوَ يَخْشَى }
جملة “وهو يخشى” حال من فاعل { يَسْعَى } .

10 – { فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى }
جملة “فأنت عنه تلهَّى” خبر المبتدأ “مَنْ”.

12 – { فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ }
جملة “فمن شاء” معترضة بين الصفة وموصوفها.

13 – { فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ }
الجار “في صحف ” متعلق بصفة “لتذكرة”.

15 – { بِأَيْدِي سَفَرَةٍ }
الجار “بأيدي” متعلق “بمرفوعة”.

16 – { كِرَامٍ بَرَرَةٍ }
“كرام بررة”: نعتان لـ { سَفَرَةٍ } .

17 – { قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ }
جملة “قُتِل الإنسان” مستأنفة، “ما”: نكرة تعجبية مبتدأ، وفعل ماض ومفعوله، والجملة خبر “ما” ، وجملة التعجب مستأنفة.

18 – { مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ }
الجار “من أي” متعلق بـ “خلقه”، والجملة مستأنفة.

19 – { مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ }
جملة “خلقه” الثانية بدل من الأولى.

20 – { ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ }
“السبيل”: مفعول به لفعل محذوف يفسِّره ما بعده، وجملة “يسَّره” المقدرة معطوفة على جملة “قدَّره”، وجملة “يسَّره” المصرح بها مفسرة.

22 – { ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنْشَرَهُ }
جملة الشرط معطوفة على جملة “أقبره”.

23 – { كَلا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ }
جملة “لما يقض” مستأنفة.

24 – { فَلْيَنْظُرِ الإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ }
جملة “فلينظر” مستأنفة.

25 – { أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا }
المصدر المؤول “أنَّا صببنا” بدل من { طَعَامِهِ } في محل جر.

30 – { وَحَدَائِقَ غُلْبًا }
“غُلْبًا”: جمع أَغْلب وغَلْباء.

32 – { مَتَاعًا لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ }
“متاعًا” مفعول لأجله، الجار “لكم” متعلق بنعت لـ “متاعًا”.

33 – { فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ }
جملة الشرط مستأنفة، وجواب الشرط محذوف يدل عليه قوله { لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ } ، والتقدير: فإذا جاءت اشتغل كل أحد بنفسه.

34 – { يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ }
“يوم”: بدل من “إذا”.

37 – { لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ }
الجملة تفسيرية لجواب “إذا”، جملة “يغنيه” نعت، الجار “منهم” متعلق بنعت لـ “امرئ”، “يومئذ” ظرف متعلق بالاستقرار الذي تعلق به “لكل”.

38 – { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ }
“وجوه”: مبتدأ، “يومئذ” ظرف متعلق بالخبر { ضَاحِكَةٌ } ، “مسفرة”: نعت لـ “وجوه”.

39 – { ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ }
“مستبشرة”: خبر ثان لـ { وُجُوهٌ } .

40 – { وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ }
“وجوه” مبتدأ، وجملة “عليها غبرة” نعت لـ “وجوه”.

41 – { تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ }
جملة “ترهقها” خبر المبتدأ { وُجُوهٌ } .

42 – { أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ }
الجملة مستأنفة، “هم” ضمير فصل، “الكفرة الفجرة”: خبران لـ “أولئك”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات