يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
سورة التكوير

1 – { إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ }
“إذا”: ظرفية شرطية متعلق بجوابها { عَلِمَتْ } ، في الآية (14) “الشمس”: نائب فاعل لفعل مقدر يفسره ما بعده، وجملة “كُوِّرت” تفسيرية، والجملة ابتدائية.

2 – { وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ }
“النجوم”: فاعل لفعل مقدر يفسره ما بعده ،وجملة “انكدرت” تفسيرية، وجملة الشرط وفعله وجوابه معطوفة على الابتدائية لا محل لها.

9 – { بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ }
الجار متعلق بـ “قُتِلت”، وجملة “قُتلت” مفعول به لفعل السؤال المعلق بالاستفهام.

14 – { عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ }
جملة “علمت” جواب الشرط.

15 – { فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ }
الفاء استئنافية، وجملة “لا أقسم” مستأنفة.

16 – { الْجَوَارِ الْكُنَّسِ }
“الجوار”: بدل من “الخُنَّس” مجرور بالكسرة المقدرة على الياء المحذوفة، “الكُنَّس” نعت “للجوار” .

17 – { وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ }
قوله “والليل”: اسم معطوف على “الخُنَّس”، “إذا”: ظرف محض متعلق بـ { أُقْسِمُ } .

19 – { إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ }
الجملة جواب القسم.

20 – { ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ }
“ذي”: نعت لـ { رَسُولٍ } ، “عند”: ظرف مكان متعلق بـ “مكين”، “مكين”: نعت لـ { رَسُولٍ } .

21 – { مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ }
“مطاع”: نعت ثان، “ثم”: ظرف مبني على الفتح متعلق بـ “مطاع”، “أمين” نعت ثالث.

22 – { وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ }
الجملة معطوفة على جواب القسم في الآية (19)، والباء زائدة في خبر “ما” العاملة عمل ليس.

23 – { وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ }
الواو عاطفة، وجملة “لقد رآه” معطوفة على جملة { وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ } واللام للقسم، الجار “بالأفق” متعلق بـ “رآه”.

24 – { وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ }
الجملة معطوفة على جملة { رَآهُ } ، والباء زائدة في خبر “ما”.

26 – { فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ }
جملة الاستفهام مستأنفة ، و”أين”: اسم استفهام ظرف مكان متعلق بالفعل “تذهبون”.

27 – { إِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ }
الجملة مستأنفة، و”إن” نافية، و”إلا” للحصر، الجار “للعالمين” متعلق بنعت لـ “ذكر”.

28 – { لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ }
الجار “لمن” بدل من { لِلْعَالَمِينَ } ، الجار “منكم” متعلق بحال من فاعل “شاء”، والمصدر مفعول به.

29 – { وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }
“إلا” للحصر، المصدر المؤول منصوب على نزع الخافض: الباء، “رب” بدل.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات