يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100
سورة الشمس

2 – { وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا }
“إذا”: ظرف محض متعلق بفعل أقسم المقدر، وزمن فعل القسم حال، و “إذا”: ظرف مستقبل، ويجوز أن يقسم الآن بطلوع النجم في المستقبل، ويجوز أن يقسم بالشيء الذي سيوجَد.

5 – { وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا }
يجوز وقوع “ما” على آحاد أولي العلم؛ لأن المراد به الباري تعالى، “ما”: اسم موصول في محل جر معطوف على “السماء”.

8 – { فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا }
جملة “فألهمها” معطوفة على جملة { سَوَّاهَا } .

11 – { كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا }
جملة “كذَّبت ثمود” مستأنفة.

12 – { إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا }
“إذ”: ظرف زمان متعلق بـ { كَذَّبَتْ } .

13 – { فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا }
“ناقة”: مفعول به لفعل محذوف أي ( احذروا ).

14 – { فَكَذَّبُوهُ }
جملة “فكذَّبوه” معطوفة على جملة “قال”.

15 – { وَلا يَخَافُ عُقْبَاهَا }
جملة “ولا يخاف عقباها” حالية من فاعل { سَوَّاهَا } .

سورة الليل

1 – { وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى }
“إذا”: ظرف محض متعلق بأقسم المقدر.

3 – { وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى }
تقع “ما” على آحاد أولي العلم، وهي موصولة معطوفة على “النهار”.

4 – { إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى }
جواب القسم.

5 – { فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى }
الفاء عاطفة، “أما”: حرف شرط وتفصيل، “من”: اسم موصول مبتدأ، خبره جملة { فَسَنُيَسِّرُهُ } ، والفاء رابطة، والجملة معطوفة على جملة { إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى } .

7 – { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى }
الفاء رابطة.

8 – { وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى }
جملة الشرط معطوفة على جملة الشرط المتقدمة، “من”: اسم موصول مبتدأ.

10 – { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى }
جملة “فسنيسره” خبر “من” الموصولة.

11 – { وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى }
جملة “وما يغني” معطوفة على جملة “سنيسره”، “إذا”: ظرفية شرطية متعلقة بالجواب المقدر، وجوابها محذوف دل عليه ما قبله، تقديره: ما يغني عنه ماله.

12 – { إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى }
اللام للتوكيد.

14 – { فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى }
جملة “فأنذرتكم” معطوفة على جملة { إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى } ، “نارا”: مفعول ثان، وجملة “تلظى” نعت “نارا”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات