يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

7 – { لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا }
الجار “مما” متعلق بنعت لـ “نصيب”. “ممّا قلّ منه” الجار “مما”: بدل من “مما” المتقدم. “نصيبا”: حال منصوبة.

9 – { وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا }
الواو مستأنفة، واللام للأمر وإسكانها تخفيف، والأصل كسرها، ومفعول “يخش” مقدر أي: الله. وجملة ” خافوا” جواب لو، وجملة الشرط غير الجازم وجوابه صلة الموصول الاسمي. وجملة “فليتقوا” معطوفة على جملة “وليخش الذين”.

10 – { إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا }
“ظلما” مصدر في موضع الحال. وجملة “إنما يأكلون” في محل رفع خبر إنَّ. و”إنما” كافة مكفوفة لا محل لها.

11 – { يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا }
جملة “للذكر مثل حظ الأنثيين” تفسيرية لا محل لها. وقوله “فوق اثنتين”: ظرف مكان متعلق بنعت لـ”نساء”. وجملة “إن كان له ولد” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله. الجار “مما” متعلق بحال من “السدس”. والجار “من بعد وصية” متعلق بفعل مقدر أي: يستحقون ذلك، وجملة “يستحقون ذلك” المقدرة مستأنفة. وقوله “لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا”: “أيهم”: اسم استفهام مبتدأ، والضمير مضاف إليه، و “أقرب” خبره. والجار متعلق بأقرب، و “نفعا”: تمييز، وجملة “أيهم أقرب” مفعول به لـ “تدرون”. “فريضة”: مفعول مطلق لعامل مقدر أي: فرض الله ذلك فريضة. الجار “من الله” متعلق بنعت لـ “فريضة”، جملة “إن الله كان عليما” مستأنفة، “حكيما” خبر ثان لـ “كان”.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات