يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

34 – { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلا }
الجاران “على” و “بما” متعلقان بـ “قوامين”. قوله “بما أنفقوا”: “ما” مصدرية، والمصدر المجرور معطوف على المصدر السابق، وقوله “حافظات للغيب” : اللام زائدة، و “الغيب” مفعول “حافظات”. والفاء في قوله “فعظوهن” زائدة، والجملة خبر. وجملة “فإن أطعنكم” معطوفة على جملة “اضربوهنَّ” في محل رفع.الجار “عليهن” متعلق بحال من “سبيلا” لأنه نعت تقدَّم على منعوت.

35 – { وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا }
“شقاق بينهما” مفعول به ومضاف إليه، والجار “من أهله” متعلق بنعت لـ “حكما”، جملة “إن يريدا” مستأنفة.

36 – { وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالا فَخُورًا }
قوله”وبالوالدين إحسانا”: الواو عاطفة، والجار متعلق بفعل مقدر أي: أحسنوا. و”إحسانا” مفعول مطلق، وجملة أحسنوا المقدرة معطوفة على جملة “لا تشركوا” لا محل لها. وجملة “إن الله لا يحب” مستأنفة لا محل لها.

37 – { الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا }
“الذين يبخلون” مبتدأ خبره مقدر: معذّبون. والجار “من فضله” متعلق بحال من العائد. جملة “وأعتدنا للكافرين” مستأنفة. و “مُهينا” أصله مُؤَهْوِنا اسم فاعل من الثلاثي المزيد أهان، حذفت الهمزة قياسا على حذفها من المضارع المتكلم، فصار مُهْوِنًا نقلت كسرة الواو إلى الهاء فصار مُهِوْنا، فقلبت الواو ياء لسكونها وانكسار ما قبلها.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات