يرجى فتح هذه الصفحة من جهاز الموبايل (;

تم تخصيص هذه الصفحة للعمل عن طريق جهاز الموبايل
بعد عمل مسح للكود الموجود على صفحات القرآن الكريم الخاص بنا ،
يرجى زيارة الصفحة من جهاز الموبايل خاصتك والاستفادة من ميزات التفسير و التلاوة المتاحة لكل صفحة.

رقم الصفحة :

100

95 – { لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا }
قوله “غير”: بدل من “القاعدون” مرفوع. وجملة “فضّل الله” مستأنفة لا محل لها، و “درجة”: نائب مفعول مطلق أي: تفضيل درجة قوله “وكلا”: الواو اعتراضية، “كلا” مفعول به أول مقدم، والجملة اعتراضية. و”أجرا” نائب مفعول مطلق؛ لأنه ملاقٍ لفعله في المعنى؛ لأن معنى فضّل: آجر.

96 – { دَرَجَاتٍ مِنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً }
“درجات ” بدل من { أَجْرًا } منصوب، والجار “منه” متعلق بنعت لدرجات.

97 – { إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا }
“ظالمي أنفسهم”: حال من ضمير “توفَّاهم” و “أنفسهم” مضاف إليه، وهذه الإضافة غير محضة؛ لأن المضاف اسم فاعل. قوله “فيم كنتم”: “في” جارّة، “ما” اسم استفهام في محل جر، وحُذفت الألف وجوبا لاتصالها بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بخبر كان. “فتهاجروا”: الفاء سببية، والفعل منصوب بأن مضمرة، والمصدر المؤول معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق، والتقدير: أليس ثمة سعة في الأرض فهجرة منكم؟ “وساءت مصيرا”: الواو عاطفة، والفعل ماض، والتاء للتأنيث، والفاعل ضمير هي، و “مصيرا” تمييز. والمخصوص محذوف أي: هي، وجملة “ساءت مصيرا” معطوفة على الاسمية “مأواهم جهنم”.

98 – { إِلا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً }
جملة “لا يستطيعون” حال من “المستضعفين” في محل نصب.

101 – { فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا }
المصدر المؤول “أن تقصروا” منصوب على نزع الخافض (في). والمصدر “أن يفتنكم” مفعول به. وأفرد لفظ “عدوا” وإن كان المراد به جمعا، لأنه أشبه المصادر في الوزن كالقَبول. وجملة “إن خفتم” مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله.

اسحب للأعلى للإطلاع على بعض الإحصائيات في القرآن الكريم

إحصائيات في القرآن الكريم

0
عدد الصفحات
0
عدد السور
0
عدد الأجزاء
6 0
عدد الآيات